كرزاي يقبل استقالة مسؤولي أمن   
الأحد 1431/6/23 هـ - الموافق 6/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:35 (مكة المكرمة)، 18:35 (غرينتش)
الاستقالة جاءت على خلفية هجوم طالبان على اللويا جيرغا (الأوروبية)

قدم وزير الداخلية الأفغاني حنيف أتمر ومدير الأمن أمر الله صالح استقالتيهما على خلفية هجوم شنه مقاتلو حركة طالبان الأسبوع الماضي أثناء افتتاح الرئيس حامد كرزاي مؤتمر مجلس القبائل الأفغانية (لويا جيرغا).
 
وقال مكتب وزير الداخلية في بيان إن كرزاي قبِل الاستقالتين إثر تحقيق في الهجوم الذي نفذته طالبان رغم حملة أمنية واسعة النطاق فرضت على العاصمة.
 
وذكرت مصادر مطلعة أن الإخفاقات الأمنية المتتالية وتزايد عمليات طالبان في كابل وبعض المدن الأفغانية وتّرت العلاقة بين الرئيس الأفغاني والمسؤولين الأمنيين خلال الشهور الثلاثة الماضية، مما أدى إلى استقالتهما.
 
وهاجمت طالبان افتتاح مجلس اللويا جيرغا الأربعاء الماضي بالصواريخ وإطلاق النيران أثناء كلمة كرزاي أمام المجلس الذي أقيم غربي العاصمة كابل وشارك فيه 1600 مندوب اختيروا ليمثلوا القبائل الأفغانية والأطياف السياسية المختلفة.
 
وكان مجلس القبائل أقر الجمعة اتخاذ خطوات من أجل السلام مع طالبان، واختتم أعمال مؤتمره بالدعوة للحوار وإلقاء السلاح، وفوض الرئيس الأفغاني بدء المفاوضات.
 
لكن حركة طالبان والحزب الإسلامي في أفغانستان رفضا نتائج مؤتمر السلام، معتبرين أنه غير مجد في ظل وجود القوات الأجنبية وعدم تضمنه موقفا صريحا بمطالبتها بالخروج من البلاد.
 
تواصل العنف 
يأتي ذلك في ظل تواصل أعمال العنف حيث أعلنت قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن مقتل خمسة من جنودها، ثلاثة منهم في حادث سير.
 
وقال بيان لإيساف إن جنديا قتل في انفجار عبوة ناسفة مزروعة على جانب الطريق في المنطقة الجنوبية، وقتل آخر في هجوم مسلح في ولاية شرقي البلاد، دون الكشف عن جنسيتهما أو تحديد المنطقتين اللتين وقع فيهما الهجومان.
 
وكانت وزارة الداخلية الأفغانية قالت في بيان صدر في وقت سابق إن انتحاريا هاجم بدراجة مفخخة قافلة للناتو في ولاية ننغرهار شرقي البلاد فأصاب 12 مدنيا أفغانيا وضابطا واحدا.
 
ولم يتضح ما إذا وقعت هناك خسائر في صفوف قوات التحالف أم لا، في حين ذكرت السلطات المحلية أن الهجوم أسفر عن تدمير القافلة، كما لم يتضح ما إذا كان القتيلان اللذان أعلن عنهما سقطا في نفس الهجوم أم لا.
 
وذكرت الوزراة أيضا أن انفجار عبوة زرعت على طريق في مقاطعة خان آباد في ولاية قندز شمالي البلاد أودى بحياة ثلاثة من عناصر الشرطة الأفغانية.
 
وأفاد حاكم مقاطعة بانجواي حاجي شاه باران بمقتل مدنيين اثنين وشرطي في انفجار عبوة على جانب طريق في المقاطعة الواقعة بولاية قندهار جنوبي أفغانستان.
 
وقال قائد شرطة أوروزغان جمعة جول هيمات إن القوات الأفغانية مدعومة بقوات من التحالف قتلت 25 مسلحا من حركة طالبان في اشتباكين منفصلين في منطقتي تشارتشينو وجيزاب.
 
كما ذكرت قوات التحالف أن عملية مشتركة أمس أسفرت عن قتل عدد غير محدد من مسلحي طالبان في ولاية فرح غربي البلاد وفي ولاية لوغار في وسط أفغانستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة