واشنطن تتهم الإعلام العربي بالانحياز للعراق   
الجمعة 1424/1/25 هـ - الموافق 28/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريتشارد باوتشر يتحدث للصحفيين في وزارة الخارجية الأميركية (أرشيف)
قالت وزارة الخارجية الأميركية إن أجهزة إعلام عربية كثيرة تسيء تفسير الأحداث وتلهب المشاعر في تغطيتها الإخبارية للحرب التي تقودها الولايات المتحدة في العراق، وطلب أن تحصل واشنطن على فرصة عادلة لسماع موقفها.

وأشار ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية الأميركية إلى التقارير التي تحدثت عن سقوط صاروخ على سوق في حي الشعب ببغداد الأربعاء أسفر عن مقتل 15 شخصا. وقال إن كثيرين سارعوا إلى الحكم بأن الولايات المتحدة هي المسؤولة, مرجحا أن يكون صاروخ عراقي هو المتسبب في المجزرة.

وقال باوتشر "يؤسفني أن الكثير في الصحافة العربية يسيء تفسير الأمور ويؤجج الأشياء, كل ما نطلبه هو أن نحصل على فرصة عادلة لسماع رأينا, وأن ينظروا إلى الحقائق وألا يقفزوا إلى النتائج". وأضاف أن المنطقة المذكورة لا يوجد فيها أي موقع عسكري قد تستهدفه الصواريخ الأميركية, لذلك "فمن العدل على الأقل أن نقول إن من المحتمل تماما أن يكون صاروخ عراقي سقط على السوق".

ووصف مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية تغطية بعض أجهزة الإعلام العربية لأنباء الحرب بأنها "مثيرة للمشاعر جدا ومتحيزة جدا". وقد أصبحت التغطية الإعلامية للحرب في حد ذاتها كميدان المعركة مع اتهام بعض شبكات التلفزيون الأميركية بتقديم تغطية تفرط في الإشادة بالقوات التي تقودها الولايات المتحدة واتهام شبكات إخبارية أخرى مثل هيئة الإذاعة البريطانية BBC بانتهاج خط معاد للحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة