اليابان تعدم ماشية خشية الحمى القلاعية   
الخميس 1431/6/7 هـ - الموافق 20/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:40 (مكة المكرمة)، 22:40 (غرينتش)
أعلنت الحكومة اليابانية أمس الأربعاء أنها قررت ذبح جميع الخنازير والأبقار في منطقة يبلغ نصف قطرها عشرة كيلومترات حول المناطق المنكوبة بمرض الحمى القلاعية جنوبي البلاد، وذلك في مسعى جاد لاحتواء تفشي العدوى.
 
وأوضح وزير الزراعة والغابات ومصايد الأسماك هيروتاكا أكاماتسو أن الحكومة تعتزم إعطاء لقاحات على الفور لنحو 205 آلاف رأس من الماشية قبل ذبحها للمساهمة في وقف تفشي العدوى.
 
من جانبه تعهد رئيس الوزراء يوكيو هاتوياما باتخاذ إجراءات "نشطة" في هذا الشأن، وذلك بعدما أعلنت حكومة مقاطعة ميازاكي حالة الطوارئ الثلاثاء بسبب تفشي الحمى القلاعية في أكثر من 120 مزرعة ومنشأة بالمقاطعة.
 
ووفقا للخبير خوان لوبروث كبير مسؤولي الصحة الحيوانية بمنظمة الأغذية والزراعة (فاو)، فإن تفشي المرض في اليابان سجل أحد أكبر معدلات تفش في الدول المتقدمة في العقد الماضي بعد تفشيه في بريطانيا عام 2001.
 
وفي تصريحات لوكالة "كيودو" اليابانية للأنباء، أكد لوبروث أنه من المهم بمكان اتخاذ إجراءات فورية لاحتواء المشكلة بإعطاء اللقاحات، وإعدام الحيوانات التي يشتبه في إصابتها بالعدوى.
 
وأعرب لوبروث عن استعداد الفاو لإرسال خبراء إلى اليابان لتقديم النصح إذا طلب منها ذلك، في حين نقلت "كيودو" عن مسؤولي السفارة اليابانية في روما أن طوكيو تفكر بالفعل في طلب مساعدة من المنظمة الدولية.
 
جدير بالذكر أن الحمى القلاعية مرض شديد العدوى وقاتل أحيانا يصيب الحيوانات ذات الحافر المشقوق، ولكنه نادرا ما يصيب البشر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة