هبوط شعبية بلير لأدنى مستوى منذ وصوله للسلطة   
الأحد 1427/4/1 هـ - الموافق 30/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:14 (مكة المكرمة)، 9:14 (غرينتش)

شعبية بلير تهبط إلى مستوى تاريخي (رويترز- أرشيف
تلقى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير, الذي يسعى للتغلب على فضيحتين تورط فيهما اثنان من وزرائه, ضربة جديدة تمثلت في انحدار تأييد حزبه في استطلاعات الرأي إلى مستوى غير مسبوق.

 

فقد اعتبر 57% من البريطانيين في استطلاع أجرته "صحيفة صاندي تايمز" أن حزب العمال الذي  يتزعمه بلير "غير مؤهل". وحسب الاستطلاع الذي نشر السبت فإن 64% من البريطانيين غير راضين عن سياسة بلير التي أيدها 33% فقط.

 

ويأتي الاستطلاع قبل خمسة أيام من انتخابات محلية ستكون اختبارا لقدرة بلير على الاستمرار في الحكم. ورغم أن بلير أعلن من قبل أنه لن يرشح نفسه لولاية رابعة عام 2009, إلا أنه من غير المعروف متى سيتنحى بالفعل من سدة الحكم.

 

ويواجه رئيس الوزراء البريطاني مشكلة تتعلق بثلاثة من وزرائه. إذ أقر وزير الداخلية تشارلز كلارك بأنه لم يتم إبعاد 1023 من المعتقلين الأجانب بعد انقضاء مدة الحكم عليهم كما ينبغي تنفيذه. ودعت أحزاب المعارضة ووسائل الإعلام إلى استقالة الوزير.

 

كما أن وزيرة الصحة باتريشيا هويت اضطرت إلى ترك المنصة وسط هتافات المعارضة خلال  مؤتمر للممرضات قبل أن تنهي خطابها, في وقت تعمل الحكومة فيه على تمرير مشروع لإصلاح النظام الصحي.

 

وإضافة لهذا فإن صحيفة شعبية كشفت عن علاقة بين نائب رئيس الوزراء جون بريسكوت المتزوج منذ 44 سنة, وإحدى سكرتيراته. بريسكوت, الذي هاجم فضائح المحافظين عندما كانوا في السلطة, في موقف ضعيف اليوم لأنه قال في إحدى المناسبات إن الفضيلة عند المحافظين تعني القيام بالخطأ وتجنب الإفلات من العقوبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة