تشريح جثة ميلوسوفيتش ومحاميه يكشف خطة لتسميمه   
الأحد 1427/2/12 هـ - الموافق 12/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:52 (مكة المكرمة)، 20:52 (غرينتش)
وفاة ميلوسوفيتش أوقعت محكمة جرائم الحرب في معضلة جديدة (رويترز)

أعلن فاوستو بوكار رئيس محكمة الجزاء الدولية في لاهاي التابعة للأمم المتحدة أنه أعطى الأوامر لفريق طبي هولندي بتشريح جثة الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش, لأن فريق الطب العدلي لم يتمكن من تحديد سبب وفاته.
 
من جهتها قالت كبيرة المدعين في محكمة جرائم الحرب كارلا ديل بونتي في مؤتمر صحفي مع بوكار, إن موت ميلوسوفيتش يحتم على المحكمة الإسراع باعتقال زعيم صرب البوسنة رادوفان كاراديتش وقائده العسكري راتكو ملاديتش, موضحة أن اعتقال المتهمين بالإبادة الجماعية بات أكثر إلحاحا من ذي قبل.
 
ورفضت ديل بونتي التعليق على الأنباء التي ذهبت إلى أن ميلوسوفيتش مات منتحرا. وقالت "أعتقد أنه علينا انتظار نتائج التشريح, وإلى أن تتجمع وقائع ونتائج محددة فإن الكلام عن انتحاره مجرد شائعات. وأنا لا أعلق على الشائعات".
 
وأشارت إلى الفحوص الطبية التي كانت تجرى بانتظام في لاهاي للمتهم الذي كان يعاني من مشاكل في القلب والشرايين، واعتبرت أنه "من الغريب رغم أنه من الممكن طبيعيا، أن يكون توفى فجأة دون أن يلاحظ الأطباء تدهورا مفاجئا في حالته الصحية".
 
ديل بونتي أعربت عن غضبها من انتهاء محاكمة ميلوسوفيتش (الفرنسية-أرشيف)
واستنادا إلى المدعية فإن التفسير الممكن لاحتمال إقدام ميلوسوفيتش على الانتحار هو أنه لم يكن لديه سوى 40 ساعة للدفاع في محاكمته بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد البشرية وجرائم إبادة. وأضافت أنها كانت ستقدم بعد ذلك مرافعتها لتنتهي القضية قبل الصيف. وحسب التقديرات فإن المحكمة ستنتهي بالحكم عليه بالسجن مدى الحياة.
 
ورجحت المدعية أنه ربما أراد تجنب كل ذلك. كما نفت المدعية أي مسؤولية عن وفاة ميلوسوفيتش, مؤكدة في المقابل أنها شديدة الغضب لما حدث لأنه في لحظة ضاع كل شيء ولم تعد هناك محاكمة لميلوسوفيتش. وأضافت "بصفتي ممثلة لآلاف الضحايا الذين يطالبون بالعدالة منذ سنوات أجد نفسي خاوية الوفاض, موت ميلوسوفيتش يعتبر بالنسبة لي فشلا تاما".
 
محاولة تسميم
وفي تطور جديد قال محامي الرئيس اليوغسلافي السابق إن ميلوسوفيتش أرسل خطابا إلى روسيا يوم الجمعة ذكر فيه أنه قدمت له أدوية على سبيل الخطأ, وأن سلطات السجن حاولت تسميمه.
 
وأوضح زدينكو تومانوفيتش الذي أظهر نسخة من الخطاب المكتوب بخط اليد إلى الصحفيين بمحكمة جرائم الحرب، أن ميلوسوفيتش كان قد طلب المساعدة من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبل يوم من العثور عليه ميتا في زنزانته. وأنه كتب في الرسالة "يريدون تسميمي". ولم يذكر المحامي المزيد من التفاصيل.
 
وكان تومانوفيتش قال أمس إن ميلوسوفيتش كان يعتقد أن هناك محاولات لدس السم له في السجن, وطلب تشريح الجثة في روسيا التي كانت حليفا وثيقا ليوغسلافيا السابقة, كما تعيش زوجة ميلوسوفيتش وشقيقه هناك.
 
الانتحار غير وارد
شقيق ميلوسوفيتش يقيم في روسيا مع زوجة الرئيس السابق (رويترز)
من جهته استبعد بوريسلاف ميلوسوفيتش شقيق الرئيس اليوغسلافي السابق, أن يكون شقيقه قد انتحر. وأشار بوريسلاف في مقابلة مع الجزيرة إلى ما اعتبرها ممارسات تعسفية أثرت على صحة شقيقه من قبل إدارة محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة.
 
وقال للجزيرة "لقد كان سلوبودان طيلة حياته قويا وشجاعا ومتفائلا وفي أيامه الأخيرة كان منشغلا بالإعداد للجلسات اللاحقة من المحاكمة، لذلك أستبعد تماما أن يكون موته انتحارا, لقد علمت أنه بعث برسالة إلى السفارة الروسية في لاهاي يوم الجمعة الماضي ضمنها ما يمارس بحقه في السجن".
 
وأضاف أن ميلوسوفيتش "أبلغني قبل أشهر أن السماعات الخاصة بالترجمة أثناء جلسات المحاكمة تصدر ضجيجا غير طبيعي، ومن المحتمل أنهم استخدموا تقنية خاصة للتأثير تدريجيا على صحته, ناهيك عن رفض المحكمة علاجه في موسكو. أما ما يخص دفنه فأقترح أن يوارى الثرى في وطنه صربيا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة