الإصلاح يتصدر أعمال منتدى المستقبل بالبحرين   
السبت 1426/10/11 هـ - الموافق 12/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:24 (مكة المكرمة)، 7:24 (غرينتش)

افتتح في المنامة صباح اليوم الاجتماع الوزاري لـ"منتدى المستقبل" بحضور نحو 20 وزير خارجية من مجموعة الدول الثماني والدول العربية ودول إسلامية وأوروبية للنظر في إقرار آليات لنشر الديمقراطية والاصلاح في الشرق الأوسط.
 
وتشارك وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي وصلت مساء الجمعة إلى البحرين في المنتدى الذي تترأسه بريطانيا والبحرين، وتهيمن المناقشات التي تتعلق بالمساعدات الاقتصادية لتعزيز الإصلاحات التعليمية وحقوق المرأة على جدول أعمال المنتدى.
 
وسيسمح للمنظمات المدنية خلال المؤتمر بطرح أفكارها والتحدث مباشرة مع وزراء الخارجية المشاركين.
 
وينتظر أن يعلن تشكيل "صندوق المستقبل" الذي ستخصص له 100 مليون دولار، و"مؤسسة المستقبل" التي سيخصص لها 54 مليون دولار.
 
وتمثل الولايات المتحدة أكبر مساهم في المشروعين بمساهمة ستصل قيمتها إلى 50 مليون دولار في الصندوق و35 مليون دولار في الصندوق والمؤسسة الهادفين إلى المساعدة في نشر الديمقراطية والإصلاح في منطقة "الشرق الأوسط الكبير وشمال أفريقيا".
 
جاك سترو وحمد بن جاسم آل ثاني في المنتدى (الفرنسية) 
المنتدى
ويمثل منتدى المستقبل جهدا تعاونيا بين دول منطقة الشرق الأوسط الكبير وشمال أفريقيا ودول مجموعة الثماني الصناعية الكبرى وشركاء آخرين يسعون إلى دعم وتطوير الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في المنطقة.
 
وجاءت فكرة عقد المنتدى بعد مبادرة أطلقها الرئيس الأميركي جورج بوش في قمة مجموعة الثماني في يونيو/ حزيران 2004 في محاولة لتحقيق إصلاحات في المنطقة بهدف استئصال أسباب الإرهاب.
 
وتدور محاور منتدى المستقبل حول أربعة قضايا رئيسية هي دور المرأة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية, وحقوق الإنسان, والشفافية ومحاربة الفساد, وسيادة القانون.
 
وعقد منتدى المستقبل الأول في ديسمبر/ كانون الأول 2004 بالرباط بالمغرب، وشهدت دورة المغرب تحفظات شديدة من ممثلي الدول العربية الذين أكدوا على ضرورة ربط الديمقراطية بتسوية الصراع العربي الإسرائيلي.
 
وفي مسعى لرفع التحفظات على المشروع الأميركي, سعت البحرين وبريطانيا اللتان تترأسان الدورة الثانية من المنتدى بمساعدة أميركية إلى فتح حوار بين الحكومات والمنظمات غير الحكومية في المنطقة التي عقدت قبيل المنتدى "اجتماعا موازيا" في المنامة.


 
وطالبت هذه المنظمات من الحكومات في المنطقة وخاصة الحكومات العربية وضع "جدول زمني" للإصلاحات التي تنوي القيام بها وتقدمت بتوصيات جرى بحثها إضافة إلى مشروعي صندوق ومؤسسة المستقبل و"إعلان المنامة" للمبادئ المتفق عليها بين المشاركين, في الاجتماعات التحضيرية التي عقدت الجمعة في المنامة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة