الأيرلنديون يصوتون على معاهدة لشبونة   
الخميس 1429/6/9 هـ - الموافق 12/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:22 (مكة المكرمة)، 16:22 (غرينتش)

براين كووين يرى في رفض المعاهدة إضعافا لأيرلندا (الفرنسية)

توجه ثلاثة ملايين ناخب أيرلندي اليوم الخميس للإدلاء بأصواتهم في استفتاء بشأن معاهدة لشبونة. وكشف استطلاعان للرأي أجريا نهاية الأسبوع الماضي تساوي عدد مؤيدي المعاهدة وعدد معارضيها, إن لم تكن نسبة المعارضين أكبر.

وتثير تلك التوقعات غير المحسومة للتصويت قلق زهاء خمسمائة مليون أوروبي يتخوفون من رفض المعاهدة. إذ ينبغي أن يحصل النص على موافقة الدول الأعضاء السبع والعشرين في الاتحاد ليدخل حيز التنفيذ.

وستقرر هذه الانتخابات مصير معاهدة لشبونة الرامية إلى إصلاح المؤسسات الأوروبية.

وتعتبر أيرلندا الدولة الأوروبية الوحيدة التي يفرض عليها دستورها المصادقة على المعاهدة عبر استفتاء شعبي, في حين اختارت باقي دول الاتحاد المصادقة عليها في برلماناتها وهو ما فعلته 18 دولة منها حتى الآن.

"
الحكومة الأيرلندية لن تعيد إجراء الاستفتاء إذا رُفضت المعاهدة
"
رفض متكرر
ويعيد احتمال رفض المعاهدة شبح رفض الناخبين الفرنسيين والهولنديين للدستور الأوروبي عام 2005 ورفض معاهدة نيس في استفتاء أجرى في أيرلندا عام 2001. وقد اضطرت السلطات لتنظيم استفتاء ثان في الجزيرة لإقرار النص. لكن الحكومة الأيرلندية أكدت أنها لن تجري استفتاء آخر هذه المرة.

ويضم معسكر مؤيدي المعاهدة الأحزاب الممثلة في البرلمان باستثناء الحزب الوطني شين فين الذي يشغل أربعة من أصل 166 مقعدا في البرلمان.

وحذر رئيس الوزراء الأيرلندي براين كووين من أن رفض المعاهدة سيضعف أيرلندا.

وكان برلمان فنلندا قد وافق أمس الأربعاء على معاهدة لشبونة بأغلبية 151 صوتا مقابل 27.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة