لا أدلة على إنتاج إيران قنبلة نووية   
السبت 1433/4/2 هـ - الموافق 25/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:50 (مكة المكرمة)، 11:50 (غرينتش)
مسؤولون أميركيون: إيران تخلت عن برنامجها للتسلح النووي (الفرنسية-أرشيف)
 
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم السبت أن محللي الاستخبارات الأميركية يعتقدون إلى الآن بأنه لا وجود لأدلة دامغة على أن إيران قررت إنتاج قنبلة نووية.
 
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين لم تسمهم أن تقارير أجهزة الاستخبارات الأميركية الأخيرة تتطابق مع نتيجة تم التوصل إليها في 2007 وتفيد بأن إيران تخلت عن برنامجها النووي.

وأضافوا أن هذه التقارير أكدت مجددا تقريرا للهيئة القومية لتقديرات الاستخبارات في 2010 وتشير إلى توافق وكالات الاستخبارات الأميركية الـ16 في هذا الشأن.

لا خلاف
في المقابل قالت الصحيفة إنه لا خلاف بين الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية والأوروبية بشأن حقيقة أن إيران تقوم بتخصيب الوقود النووي وتطور البنية التحتية الضرورية لصنع قنبلة نووية.

لكن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) والوكالات الأميركية الأخرى تعتقد أن إيران لم تبت بعد في مسألة استئناف برنامجها العسكري الذي أوقفته في 2003 على ما يبدو، حسب نيويورك تايمز.

وتابعت الصحيفة أنهم يقولون إن إيران قد تكون تسعى إلى تعزيز موقعها في المنطقة عبر اتباع "إستراتيجية غموض".

وأضافت أنه بدلا من صنع قنبلة نووية، قد تكون إيران تسعى إلى تعزيز موقعها عبر إثارة شكوك لدى الدول الأخرى بشأن طموحاتها النووية.

وقالت إن البعض يشير إلى الهند وباكستان اللتين اتبعت كل منهما برنامجا سريا للتسلح النووي لعقود قبل أن تقرر صنع قنبلة نووية واختبار أسلحتها في 1998.

طهران تملك حاليا مخزونا يبلغ حوالي 105 كلغ ولديها 696 جهازا للطرد المركزي جميعها من الجيل القديم، في موقع فوردو الذي يبعد 150 كلم جنوب غرب طهران

الوكالة
في حين قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس إن إيران زادت وتيرة إنتاج اليورانيوم العالي التخصيب خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأوضحت الوكالة الذرية في تقريرها الجديد أن إيران زادت ثلاث مرات إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20% منذ نوفمبر/تشرين الثاني بمعدل 14 كلغ في الشهر.

وأضافت أن طهران تملك حاليا مخزونا يبلغ حوالي 105 كلغ ولديها 696 جهازا للطرد المركزي جميعها من الجيل القديم، في موقع فوردو الذي يبعد 150 كلم جنوب غرب طهران.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعترفت بوجود "خلافات كبيرة" مع طهران بشأن توضيح برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب في أنه يخفي شقا عسكريا.

وأرسلت الوكالة وفدين رفيعي المستوى خلال أقل من شهر، لكنهما لم يحققا أي نتيجة. واعترف المدير العام للوكالة يوكيا أمانو بفشل الزيارتين وعبر عن "خيبة أمله".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة