مقتل ثلاثة تشيليين وانتحار محتجزهم في كوستاريكا   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

الشرطة الكوستاريكية تستعد لاقتحام مقر السفارة (رويترز)
أكد وزير داخلية كوستاريكا روخيليو راموس أن ثلاثة موظفين رسميين تشيليين بينهم دبلوماسيان قتلوا خلال عملية احتجاز رهائن في سفارة تشيلي بسان خوسيه، إضافة إلى محتجزهم وهو شرطي "مستاء من تبديل مكان عمله".

وناقض راموس معلومات سابقة بأن الأربعة قتلوا خلال اقتحام الشرطة لمبنى السفارة، وقال "إنها مأساة.. حين دخلنا وجدنا ثلاثة أشخاص مقتولين وكذلك الشرطي"، مؤكدا أن الشرطة لم تطلق أي عيارات نارية وأنها وجدت الخاطف قد انتحر لحظة دخولها المبنى.

وأضاف "يبدو أنه انتحر في لحظة انهيار عصبي"، مؤكدا أنه لم يحدد أي مطالب وإنما كان مستاء -على ما يبدو- من نقله إلى منصب آخر في كوستاريكا.

وأوضح ناطق باسم الصليب الأحمر أنه تم العثور على التشيليين الثلاثة -وهم السكرتيران الأول والثاني وكذلك سكرتيرة سابقة في السفارة- مقتولين داخل المبنى حيث احتجز حوالي عشرة أشخاص رهائن مساء الثلاثاء، مؤكدا أن الشرطة دخلت بطريقة سلمية.

وقالت وزارة الداخلية الكوستاريكية إن الشرطي الذي نفذ العملية أمس ويدعى أورلاندو خيمينيس (54 عاما) عضو في الحرس المدني وكان يعمل منذ عدة سنوات في أمن السفارة.

وكان من المقرر أن يعقد مساء أمس لقاء في السفارة بين وزير الداخلية التشيلي خوسيه ميغيل إينسولزا وبين تشيليين يسكنون كوستاريكا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة