إريتريا ترهن علاقاتها بإثيوبيا بحل خلافهما الحدودي   
الأربعاء 1424/12/6 هـ - الموافق 28/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت إريتريا اليوم الأربعاء إن تطبيع علاقاتها مع إثيوبيا رهين بقبول أديس أبابا لحكم لجنة دولية في النزاع الحدودي الذي كان أساس الحرب التي اندلعت بينهما من عام 1998 إلى عام 2000.

وقد توقفت عملية السلام بين البلدين المتجاورين منذ أبريل/ نيسان الماضي عندما رفضت إثيوبيا قبول حكم لجنة دولية حول الحدود المتنازع عليها والممتدة على طول ألف كيلومتر.

وكانت واشنطن قد حثت الطرفين الأسبوع الماضي على قبول الحكم حول نزاعهما الحدودي. وقد رحبت الخارجية الإريترية بدعوة نظيرتها الأميركية للجانبين بتنفيذ الحكم وطلبت من واشنطن اتخاذ الإجراءات المناسبة لتحقيق ذلك.

وكانت إريتريا قد دعت في الماضي إلى فرض عقوبات على إثيوبيا لرفضها القرار الذي اتفق الجانبان على أن يكون نهائيا وملزما تماشيا مع اتفاق سلام جرى التوقيع عليه في الجزائر عام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة