تايمز: لا تراجع عن الحرب على الإرهاب   
الأربعاء 1429/1/29 هـ - الموافق 6/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:52 (مكة المكرمة)، 8:52 (غرينتش)
تحت عنوان "لا تراجع عن الحرب على الإرهاب" حذرت تايمز من أن تقاعس الغرب عن أفغانستان سيؤدي إلى عواقب وخيمة.
 
وأشارت الصحيفة إلى سعي كوندوليزا رايس الحثيث لنشر المزيد من قوات الناتو في أفغانستان، والردود المتعالية عليها بأنه: ليست لدينا قوات لذلك، وحتى إذا كانت لدينا فلا ينبغي أن نرسلها، وواقع الأمر هو أننا يجب أن نبدأ التباحث في سحب قواتنا الموجودة هناك؛ لأن الأمر كله قد انفرط ولا يمكن إصلاحه.
 
ونوهت في هذا الصدد أيضا إلى تقارير لصحيفة إندبندنت تحدثت عن خطر الفشل وضعف الإرادة الدولية والمكاسب القليلة من وجودنا المستمر هناك.
 
وقالت إن العواقب المحتملة لهذا النمط من التفكير في سحب القوات يمكن أن تؤدي إلى انهيار الحكومة الأفغانية ونشوب حرب أهلية مفتوحة بين طالبان والحكام المحليين في الأقاليم المختلفة. وقد يضطر مليون أفغاني أو أكثر إلى الفرار ثانية من وطنهم وينتهي بهم المقام في الغرب.
 
بالإضافة إلى أن الرئيس مشرف أو خليفته المحروم من تأييد الولايات المتحدة، يمكن أن ينسحب فعلا من المناطق الحدودية تاركا منطقة شاسعة من وسط أفغانستان إلى شمال وسط باكستان بلا قانون، الأمر الذي سيفسح المجال للقاعدة والجهاديين الآخرين للعمل من هذه المناطق كما فعلوا قبل الـ11 من سبتمبر، وستؤثر هذه القوات بشدة في استقرار باكستان التي هي دولة نووية.
 
وأضافت تايمز أن الجهاديين في كل مكان، من إندونيسيا إلى فلسطين، سيرون أن هذا نصر كبير وسيعتبره الديمقراطيون والمعتدلون هزيمة منكرة، ولن يكون هناك بلد، من المغرب إلى ماليزيا، لا يشعر بتأثير تلك النكسة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة