تفجير يستهدف المركز الثقافي الفرنسي بغزة   
السبت 1436/2/20 هـ - الموافق 13/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:25 (مكة المكرمة)، 22:25 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة بأن انفجارا وقع بجانب سور خلفي للمركز الثقافي الفرنسي في مدينة غزة دون أن يلحق إصابات أو أضرارا بالمركز الذي كان تعرض قبل نحو شهرين لانفجار مماثل.

ورجحت مصادر فلسطينية أن يكون الانفجار -الذي وقع مساء الجمعة- نجم عن عبوة ناسفة صغيرة وضعها مجهولون وأدت إلى إحداث فتحة في سور المركز الذي يقع إلى الغرب من مدينة غزة.

وقال المراسل تامر المسحال إن الأجهزة الأمنية أغلقت محيط المركز ومنعت الصحفيين من الدخول إليه وإن المحققين بدؤوا في البحث عن ملابسات وضع مجهولين للعبوة الناسفة، مشيرا إلى أن وقوع المركز قرب مباني أجهزة أمنية قد يطرح عديد التساؤلات.

ويعد هذا الحادث الثاني من نوعه الذي استهدف المركز الذي يضم مكتب خدمات قنصليا، حيث كان قد وقع انفجار مماثل قبل أشهر دون وقوع إصابات.

وتعليقا على التفجير، قال المتحدث باسم الشرطة في غزة أيمن البطنيجي "للأسف هذه الحادثة الثانية في أقل من شهرين، يبدو أن هناك بعض الجهات التي تحاول تعكير صفو الأمن في قطاع غزة باستهداف الأماكن التي تحوي أجانب لتخويفهم، ونقل صورة سيئة عن غزة وأمنها".

وأنشئ المركز الثقافي الفرنسي عام 1982 أول مركز ثقافي أجنبي ناشط في الأراضي الفلسطينية، حسب القنصلية الفرنسية. وفي العام الماضي انتقل المركز إلى مبنى جديد، حيث يستقطب مئات الشبان في قطاع غزة، من خلال النشاطات والدورات التدريبية التي يقدمها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة