فرنسا تحبط هجوما في مدينة أورليان   
الثلاثاء 1437/3/12 هـ - الموافق 22/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:39 (مكة المكرمة)، 19:39 (غرينتش)
قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف اليوم الثلاثاء إن الشرطة منعت رجلين من تنفيذ هجوم على أفراد في الشرطة والجيش بمدينة أورليان وسط البلاد.

وقال كازنوف إن الرجلين فرنسيان يبلغان من العمر 20 و24 عاما وتم احتجازهما للتحقيق، أولهما ليس له ملف لدى أجهزة الشرطة، حيث يعتقد أنهما كانا على اتصال بفرنسي آخر قد يكون في سوريا حاليا ويشتبه في أنه مخطط الهجوم.

وقال الوزير أثناء زيارة لمدينة تولوز في جنوب فرنسا "ستنظر التحقيقات في ما إذا كان هو من أصدر أمرا بتنفيذ الهجمات التي اعترف أحد الاثنين المعتقلين بأنها كانت تستهدف أفرادا من الجيش والشرطة".

وقال مصدر في الشرطة إن المشتبه بهما كانا يستهدفان مهاجمة ثكنة عسكرية ومراكز للشرطة وسعيا للاستيلاء على أسلحة وتجنيد مهاجمين آخرين.

منع مشتبه بهم
وقال كازنوف إن الشرطة منعت عشر هجمات خلال العام الحالي في فرنسا التي واجهت الشهر الماضي أسوأ أعمال عنف منذ عقود عندما قتل مسلحون 130 شخصا في باريس.

وفي السياق ذاته، أعلن وزير الداخلية الفرنسي أنه تم منع 3414 شخصا من دخول فرنسا منذ بدء عمليات التدقيق في الهوية على الحدود بعد هجمات 13 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في باريس.

وقال كازنوف إن المستهدفين بالمنع من دخول فرنسا يمثلون خطرا على الأمن والنظام العام، مذكرا بأن باريس أعادت مساء هجمات باريس إجراءات التدقيق على حدودها بموجب استثناء تتيحه اتفاقية شنغن "في مثل هذه الظروف".

وفي إطار حالة الطوارئ المفروضة في فرنسا، جرت 2898 مداهمة "بدون إذن قضائي" بحسب الوزير الذي أوضح أنها أدت إلى توقيف 346 شخصا، بينهم 297 موقوفا للتحقيق و51 أودعوا السجن، حسب حصيلة جديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة