بوش يوقع قانونا بشأن قواعد استجواب "الإرهابيين"   
الثلاثاء 1427/9/24 هـ - الموافق 17/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:37 (مكة المكرمة)، 16:37 (غرينتش)
بوش وقع القانون بحضور كبار المسؤولين في الجيش والاستخبارات (الفرنسية)

وقع الرئيس الأميركي جورج بوش قانونا جديدا بشأن قواعد استجواب "الإرهابيين" بهدف محاكمتهم.
 
وينص القانون المثير للجدل على أن السجون السرية التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية (CIA) وأساليب التحقيق القاسية والمحاكمات العسكرية تعتبر أسلحة يمكن استخدامها ضد المشتبه بضلوعهم في ما يسمى الإرهاب.
 
وقال بوش خلال توقيعه القانون بالبيت الأبيض إنها "فرصة نادرة أن يستطيع الرئيس التوقيع على قانون يعلم أنه سينقذ حياة أميركيين", نافيا أن يكون القانون يسمح بممارسة التعذيب بحق من تصفهم واشنطن بالإرهابيين.
 
ويسمح القانون للاستخبارات بإجراء عمليات استجواب سرية, ويمنح الرئيس الأميركي سلطة تفسير القواعد الدولية بشأن كيفية معاملة المعتقلين كما يسمح بمحاكمة "الإرهابيين" أمام محاكم سرية دون طلب توكيل محام عن كل منهم.
 
وكان القانون خضع للتفاوض عليه في سبتمبر/أيلول الماضي داخل الكونغرس بعد تمرد عدد من الجمهوريين البارزين على خطة الرئيس انتهى بانتزاع بعض التنازلات منه.
 
ويأتي القانون بعد ضجة قضية السجون السرية ورفض القضاء الأميركي الاعتراف بشرعية المحاكم العسكرية. كما يهيئ التشريع الجديد لمحاكمة 14 معتقلا بوصفهم سجناء خطرين, بينما يبقى مصير نحو أربعة آلاف معتقل مصنفين على أنهم معتقلون عاديون مبهما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة