الأمم المتحدة تطالب متمردي سيراليون بتنفيذ تعهداتهم   
السبت 1422/1/14 هـ - الموافق 7/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طالبت الأمم المتحدة المتمردين في سيراليون بإظهار التزامهم بإحلال السلام في البلاد التي تخوض حربا أهلية منذ عشرة أعوام، والسماح لقوات حفظ السلام بالانتشار في المناطق التي تقع تحت سيطرتهم. 

وقالت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة لويزي فريشيت أثناء لقائها بقادة الجبهة الثورية المتحدة الجمعة في مدينة لونسار التي تسيطرعليها الجبهة إن الأمم المتحدة تتطلع للأفعال وليس للأقوال. وتقع المدينة التي انتشرت فيها قوات حفظ السلام الشهر الماضي إلى الشرق من العاصمة فري تاون.

ودعت فريشيت الجبهة إلى التعاون من أجل تسهيل مهمة بعثة الأمم المتحدة في سيراليون وبما يساعد على نشر قوات حفظ السلام في جميع أنحاء البلاد.

وكانت الجبهة قد قامت العام الماضي باحتجاز 500 من أفراد قوات حفظ السلام رهائن لفترة قصيرة عندما حاولت تلك القوات, التي تعد الأكبر في العالم حاليا, الانتشار في مناطق تقع تحت سيطرة المتمردين.

وقرر مجلس الأمن الأسبوع الماضي زيادة عدد أفراد قوات حفظ السلام الدولية العاملة في سيراليون من 12 ألف عنصر إلى 17.500 في الأشهر القادمة.

وأعربت فريشيت عن القلق من التقارير التي تتحدث عن قيام المتمردين بعمليات قتل واغتصاب وسرقة للاجئين الذين يريدون العودة لديارهم هربا من القتال الدائر في غينيا المجاورة.

وكانت الجبهة قد أخلت باتفاق للسلام عام 1999 بعد احتجازها لجنود حفظ السلام كرهائن. ولكن الجبهة عادت للالتزام بوقف لإطلاق النار أبرم في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأعلنت الجبهة هذا الأسبوع عزمها على وضع حد للحرب، والسماح لقوات الأمم المتحدة بالانتشار حتى في مناطق الماس التي تقع تحت سيطرتها شرق البلاد. وتسيطر الجبهة على ثلث سيراليون على الأقل، ومن بين المناطق التي تقع تحت سيطرتها المناطق الغنية بالماس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة