ممثلو الفصائل الأفغانية يتوافدون على بون   
الأحد 1422/9/9 هـ - الموافق 25/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من فندق بيترسبرغ المسمى قصر الضيافة قرب مدينة بون حيث ستجرى محادثات القوى الأفغانية
وصلت اليوم إلى بون طلائع الوفود الأفغانية المشاركة في مؤتمر الفصائل الأفغانية بشأن مستقبل الحكم في كابل والذي يعقد الثلاثاء المقبل. وأعلن أحمد فوزي المتحدث باسم مبعوث الأمم المتحدة لأفغانستان الأخضر الإبراهيمي وصول وفد أفغاني من روما ووفد آخر من قبرص. وأضاف أن وفودا أخرى ستصل في وقت لاحق اليوم وغدا.

وقال أحمد فوزي في تصريحات للصحفيين إن وفد (شورى روما) الذي يمثل الملك الأفغاني السابق محمد ظاهر شاه يتألف من أربعة مندوبين. وسيتم تخصيص ثلاثة مقاعد لوفد (شورى بيشاور) وثلاثة لـ(شورى قبرص). وكان الرئيس برهان الدين رباني قد أعلن أن أكبر الوفود المشاركة في المؤتمر سيتألف من 11 ممثلا لتحالف الشمال وبينهم امرأة.

وذكرت أنباء أن إجمالي عدد المشاركين في المؤتمر سيصل إلى 21 مندوبا ولكن الأمم المتحدة لم تنشر قائمة نهائية بهم بعد. وستجري غدا محادثات ثنائية أولية بين المندوبين الأفغان المنتظر وصولهم, بالإضافة إلى المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى أفغانستان الأخضر الإبراهيمي.

وقد تم إرجاء الافتتاح الرسمي للمؤتمر حول مستقبل أفغانستان -والذي كان متوقعا غدا الاثنين- إلى بعد غد الثلاثاء لمنح المشاركين مزيدا من الوقت لإجراء محادثاتهم الأولية.

والمؤتمر الذي يحمل عنوان "محادثات حول أفغانستان" تنظمه الأمم المتحدة في بيترسبرغ مقر إقامة ضيوف الجمهورية الألمانية الواقع على مرتفعات مدينة بون.

وسيضم المؤتمر أربع مجموعات أفغانية تضم ممثلي الملك الأفغاني السابق ظاهر شاه ومندوبين عن تحالف الشمال ووفد (شورى قبرص) المؤلف من الهزاره الشيعة ووفد (شورى بيشاور) بقيادة سيد أحمد جيلاني ممثل عرقية البشتون التي تشكل الغالبية وتدعمها إسلام آباد.

عبد الله عبد الله
تصريحات عبد الله عبد الله
من جهته اعتبر وزير خارجية تحالف الشمال عبد الله عبد الله في تصريحات لصحيفة (فرانكفورتر سونتاغتسيتونغ) الألمانية أن مؤتمر القوى الأفغانية في بون خطوة أولى مهمة في سبيل إنشاء نظام سياسي دائم في أفغانستان.

وقال عبد الله للصحيفة "لقد تمكنا بفضل الحرب من التحرر من أعداء أفغانستان وهم طالبان وداعموهم. وبات علينا الآن بناء نظام سياسي مستقر". وأشار إلى أنه لا يمكن اتخاذ قرار بشأن حكومة جديدة خلال مؤتمر بون. وأوضح عبد الله أن القرار النهائي بخصوص الحكومة المقبلة يجب أن يتخذ بصورة مستقلة في أفغانستان.

كما اعتبر أن تنظيم انتخابات في أفغانستان لا يمكن أن يتم قبل مرور عام على الأقل.

قلب الدين حكمتيار
حكمتيار يهاجم المؤتمر

من جهته هاجم زعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار اليوم مؤتمر بون وقال في اتصال هاتفي مع الجزيرة إنه صناعة أميركية ولا يمكن له أن ينجح. وأضاف حكمتيار وهو بشتوني "نعتبره مؤتمرا أميركيا، وأميركا هي التي اختارت أعضاءه، وتريد أن تكوّن حكومة عميلة، ولم تدع لهذا المؤتمر فصائل وأحزاب أفغانية لا تريدها أميركا".

وأوضح أن طبيعة الشعب الأفغاني لا ترضى بمثل هذا المؤتمر، وما يصدر عنه لن يحل مشاكل أفغانستان. وعن عدم دعوته قال حكمتيار إن الولايات المتحدة لا تريده ولذلك لم تدعه للمشاركة في المؤتمر. وتوقع حكمتيار أن يعود التنافس بين الفصائل الأفغانية المتحالفة حاليا مما قد يؤدي لمواجهات بينها.

وكان حكمتيار قد أبلغ وكالات الأنباء أن حزبه الإسلامي "هو في كل الأحوال أفضل الأحزاب تنظيما في أفغانستان". من جهة ثانية اعتبر حكمتيار أن "نزاعا أول" سيظهر بسرعة بين الأميركيين وحكومة تحالف الشمال الذي هزمت وحداته حركة طالبان في معظم الأراضي الأفغانية. وأضاف أن الرئيس الأفغاني برهان الدين رباني الذي يقود تحالف الشمال "عاد إلى كابل لأن الروس طلبوا منه ذلك، ولكن الأميركيين لا يريدون عودته".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة