القضاء الروسي يفرج عن معارض بارز   
الجمعة 1434/9/12 هـ - الموافق 19/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:57 (مكة المكرمة)، 9:57 (غرينتش)

نافالني ناشط يحارب الفساد ظهر في الاحتجاجات المعارضة لبوتين العام الماضي  (رويترز)

قرر القضاء الروسي اليوم الجمعة الإفراج عن ألكسي نافالني الذي يوصف بأنه أبرز معارض روسي، ووضعه تحت المراقبة ومنعه من السفر، إلى حين النظر في طلب استئناف حكم بسجنه خمس سنوات.

وتأتي هذه الخطوة عقب إدانة عدد من الأطراف الدولية الحكم على نافالني، وعقب نزول الآلاف إلى الشوارع في مدن روسيا الرئيسية أمس الخميس تعبيرا عن غضبهم لإدانته بالسرقة، في محاكمة قال نافالني إنها ذات دوافع سياسية.

وقال قاضي محكمة كيروف -المدينة الواقعة على بعد 900 كلم شرق موسكو- إن إطلاق سراح نافالني جاء "تلبية لطلب النيابة".

وأوضح القاضي أن "محكمة البداية الأولى لم تأخذ بعين الاعتبار أن نافالني كان مسجلا كمرشح لانتخابات بلدية موسكو، وأن إبقاءه قيد الحجز يضعه في موقع غير متساو في مواجهة المرشحين الآخرين".

وكان نافالني مرشحا لهذه الانتخابات عندما كان رئيس البلدية المنتهية ولايته سيرغي سوبيانين -المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين والذي عُيّن بموجب مرسوم صدر عام 2010- يعتزم ترسيخ شرعيته عبر هذه الانتخابات.

ويُعد نافالني -وهو ناشط يحارب الفساد ظهر في الاحتجاجات المعارضة لبوتين العام الماضي- أحد أنشط زعماء المعارضة، وقد أدين بالتخطيط لسرقة أخشاب تتجاوز قيمتها 16 مليون روبل (نصف مليون دولار) حين كان مستشارا لحاكم منطقة كيروف عام 2009.

وقد أعرب نافالني عن سعادته بإطلاق سراحه، مقدما شكره لكل من دعمه عبر الاحتجاج في عدد من ميادين موسكو.

كما نفى أي ارتكابه جرم وقال إن الرئيس بوتين يقف وراء سجنه لأنه يريد أن ينحيه بعدما ظهر كمنافس سياسي له، لافتا إلى أنه سيعود إلى موسكو وسيقوم بحملته الانتخابية في مطلق الأحوال.

يشار إلى أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كانا قد انتقدا حكم السجن الصادر بحق نافالني، وقالا إنه يثير تساؤلات حول سيادة القانون في روسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة