إصلاحيو إيران يتحركون لرفع الحظر عن مترشحيهم   
الاثنين 20/1/1429 هـ - الموافق 28/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:28 (مكة المكرمة)، 21:28 (غرينتش)

لجنة الانتخابات رفضت ترشيحات أكثر من 2000 من الإصلاحيين (الفرنسية-أرشيف)

أعلن ثلاثة من قادة التيار الإصلاحي في إيران أنهم يستعدون لمناشدة مرشد الثورة آية الله علي خامنئي رفع الحظر عن المترشحين الإصلاحيين والمحافظين المعتدلين الذين لم تقبل ترشيحاتهم للانتخابات التشريعية.

والتقى الرئيسان الإيرانيان السابقان أكبر هاشمي رفسنجاني ومحمد خاتمي مع رئيس مجلس الشورى السابق مهدي كروبي مساء السبت لبحث سبل رفع الحظر.

وقال كروبي بعد اللقاء إنه ورفسنجاني وخاتمي سيبدؤون مشاورات مع الجهات والشخصيات المعنية في إيران لبحث ما سماه إمكانية السماح للمترشحين المحظورين لخوض الانتخابات المقررة يوم 14 مارس/ آذار القادم، مشيرا إلى أنهم يسعون للحصول على دعم مجلس صيانة الدستور الذي يمتلك القول الفصل بشأن مصير المترشحين.

من جهته هدد محمد رضا عارف نائب الرئيس السابق بسحب الإصلاحيين من الانتخابات ما لم يرفع الحظر عن المترشحين الممنوعين من خوض الاقتراع التشريعي.

ومن أصل 7168 شخصا تقدموا بترشيحاتهم إلى الانتخابات جرت الموافقة على ترشيحات خمسة آلاف منهم، في حين رفضت ترشيحات أكثر من ألفي شخص غالبيتهم من الإصلاحيين والمحافظين المعتدلين.

وفي هذا الإطار تم رفض أكثر من 50% من ترشيحات الإصلاحيين. وينص القانون على أنه يمكن للمترشحين الذين ترفض ترشيحاتهم اللجنة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية، أن يتقدموا باستئناف أمام لجان مراقبة الانتخابات.

ومن المقرر أن تصدر هذه اللجان قرارها بشأن هذه المراجعات في الثالث من فبراير/شباط المقبل، وبعدها يمكن للمترشحين الذين رفضت ترشيحاتهم رفع شكوى أمام مجلس صيانة الدستور الذي يصدر قراره فيها في الرابع من مارس/آذار القادم أي قبيل عشرة أيام فقط من موعد الانتخابات. ولدى المترشحين مهلة أسبوع واحد فقط لأجراء حملاتهم الانتخابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة