تأبين مانديلا في الصحف الأميركية والبريطانية   
الأربعاء 8/2/1435 هـ - الموافق 11/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:22 (مكة المكرمة)، 13:22 (غرينتش)
واشنطن بوست: المشاركون في تأبين مانديلا أكثر ممن شاركوا في تأبين البابا يوحنا بولص الثاني (رويترز)

كما هو متوقع، كرست جميع الصحف الأميركية والبريطانية عددا من صفحاتها لتغطية تأبين الزعيم الأفريقي الراحل نيلسون مانديلا أمس في أحد الملاعب الكبيرة بمدينة سويتو التي أصبحت أحد رموز مقاومة سياسة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا.

وأوردت أغلب هذه الصحف أن التأبين شارك فيه قادة ورؤساء ووجهاء ونخب ونجوم من أكثر من مائة دولة، بالإضافة إلى جنوب أفريقيا.

وكتبت الصحف عن الميزات الفريدة التي تمتع بها الراحل مانديلا، مثل قدرته الكبيرة على التسامح، والتواضع، وتأثيره الطاغي على الناس داخل بلاده وخارجه.

كما أشارت أغلب الصحف إلى أن الرئيس باراك أوباما كان نجم الحفل، واجتذب أكثر من غيره تصفيق المشاركين وصمتهم للاستماع للخطاب الذي ألقاه.

مصافحة أوباما لكاسترو
وكانت مصافحة أوباما للرئيس الكوبي راؤول كاسترو إحدى لقطات الحفل التي حظيت بتغطية واسعة من الصحف الأميركية والبريطانية.

مصافحة أوباما (يسار) لراؤول كاسترو
حظيت بتغطية واسعة من الصحف (رويترز)

وفسرت بعضها هذه المصافحة كتعبير عن تمثل أوباما لقيم مانديلا في التسامح، وقالت إن الراحل بعد ثلاثة أشهر من خروجه من السجن الذي قضى به 27 عاما، صافح سجانيه ليفتح الباب أمام مصالحة تاريخية كانت تُعتبر آنذاك مستحيلة التحقق.

وتوقعت بعض الصحف الأميركية أن تثير هذه المصافحة انتقادات واسعة من منافسي أوباما مثلما أثارت مصافحته للرئيس الفنزويلي هوغو شافيز عام 2009 و"انحناءه" لإمبراطور اليابان أكيهيتو وملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز من قبل، عاصفة من الانتقادات والجدل.

حتى الأمطار ودّعته
وأشارت الصحف إلى أن الملعب الذي يتسع لـ95 ألف شخص، لم يمتلئ سوى ثلثي مقاعده بسبب الأمطار التي كانت تنهمر باستمرار. ونقلت عن بعض الجمهور من جنوب أفريقيا أن الأمطار تُعتبر في الاعتقادات التقليدية لديهم علامة على أن روح الراحل تُستقبل بحفاوة في "عالمه الجديد".

ونقلت واشنطن بوست عن عدد من أفراد الجمهور قولهم إن مانديلا هو الوحيد الذي يستطيع الجمع بين أناس من مختلف الأعراق والثقافات وحتى العقائد، في إشارة إلى الطيف الواسع من المشاركين في التأبين.

وقالت إن المشاركين في تأبين مانديلا فاقوا عدد المشاركين في تأبين البابا يوحنا بولص الثاني عام 2005.

وأشارت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إلى غياب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن المشاركة في التأبين، وقالت إن ذلك يعبر عن العزلة المتزايدة التي تتعرض لها إسرائيل من قبل المجتمع الدولي. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة