تراجع بلير عن ادعائه   
الثلاثاء 6/9/1425 هـ - الموافق 19/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:12 (مكة المكرمة)، 8:12 (غرينتش)
تمحور اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم حول الضغوط على رئيس الوزراء توني بلير للاعتذار عن المعلومات الاستخبارية المغلوطة، كما تصدرت اهتمام هذه الصحف قضية التقاعد فضلا عن تداعيات الحرب في العراق.
 
معلومات مغلوطة
"
ادعاء بلير قدرة صدام على شن هجوم بأسلحة دمار شامل خلال 45 دقيقة قد تداعى بعد سحب هذا الادعاء السيئ رسميا
"
إندبندنت
أفادت صحيفة إندبندنت على لسان مراسلها أن ادعاء بلير قدرة صدام على شن هجوم بأسلحة دمار شامل خلال 45 دقيقة، وهو الذي كان الركيزة الأساسية لشن الحرب على العراق، قد تداعى أمس لدى تصريح وزير الخارجية رسميا بسحب الادعاء السيئ القائم على معلومات استخبارية مزيفة.
 
وقالت الصحيفة إن القرار كان وسيلة ضغط من قبل حزب العمال والنواب المعارضين على رئيس الوزراء توني بلير لتقديم اعتذار شخصي كامل لشن الحرب على العراق.
 
ونقلت عن وزير الخارجية قوله أمس إن بلير أقر في خطابه في مؤتمر حزب العمال أن "بعض المعلومات التي عليها بنينا أحكامنا كانت مغلوطة" ولكنه دافع عن تقييمات لجنة المخابرات المشترك.
 
وعن الموضوع ذاته بدأت صحيفة تلغراف مقالها الذي كتبه محررها السياسي بوصف الادعاء بـأنه "سيئ السمعة".
 
وقالت الصحيفة إن الحكومة البريطانية رفضت المطالبة باعتذار بلير حتى وإن أبلغ أعضاء البرلمان في 24 سبتمبر/ أيلول 2002 أن المعلومات عن صدام كانت "شاملة ومفصلة وصادقة" وأن الرئيس العراقي السابق لديه خطط عسكرية لاستخدام الأسلحة الكيماوية والبيولوجية التي يمكن أن يتم تجهيزها خلال 45 دقيقة.
 
وتابعت أن دليل الحكومة الذي تم طرحه كان بمشاركة واسعة من قبل وكالات استخبارية خارجية فضلا عن هانز بليكس رئيس مفتشي الأمم المتحدة للأسلحة.
 
أمراض مميتة بالعراق
كتبت صحيفة إندبندنت تقريرا عن الحالة الصحية التي نتجت عن الحرب في العراق، تقول إن النظام الصحي المتهالك في العراق يشكل أزمة حقيقية للعراقيين ويهدد الحياة أكثر من القتل في الحرب.
 
وقالت إن ثمة أمراضا معدية وقاتلة بدأت تنتشر في البلاد مثل التيفوئيد والسل وغيرها حسب أول تقرير رسمي يصدر عن الحالة الصحية للبلاد.
 
وأوضحت الصحيفة أن هذا التقرير الذي يحمله الدكتور علاء الدين علوان وزيرالصحة العراقي لمؤتمر المانحين في طوكيو، يرسم التدهور القاسي للظروف الصحية الكارثية إبان حقب صدام حسين وتداعيها بسبب الحرب، حيث سرق أثاث وأجهزة معظم المراكز الصحية خلال فترة الفوضى التي أعقبت الحرب.
 
وقالت إن الدمار الذي لحق شبكات المياه والصرف أدى إلى تفاقم مرض التفوئيد بمعدل 5.460 حالة سجلت في الربع الأول من عام 2004.
 
وتابعت أن الأطفال يعانون من سوء التغذية بنسبة واحد لكل ثلاثة، لذا تقف العراق الآن جنبا إلى جنب مع كل من السودان واليمن وأفغانستان من حيث الفقر.
 
أحلام التقاعد المبكر
استهلت صحيفة أوبزيرفر تعليقها على مسألة التقاعد، التي تعكف على دراستها لجنة التقاعد المستقلة والتي أفضت إلى خفض رواتب التقاعد بنسبة 30%، بقولها إن ناقوس الموت لأحلام التقاعد المبكر قد دقه وزير شؤون العمل والتقاعد ألين جنوسون، مشيرا إلى أن ما لا يقلا عن 13 مليون بريطاني لا يعيرون اهتماما للتوفير الذي يؤمن لهم الرفاهية والراحة عند الكبر.
 
"
يعتبر نظام التقاعد البريطاني الأقل كرما في العالم المتقدم, إذ يقدم 37% من الراتب للمتقاعد العادي، بينما تقدم 45% في أميركا و70% في هولندا
"
غارديان
أما صيحفة غارديان فأشارت باستهزاء إلى أن أنظمة التقاعد في الولايات المتحدة الأميركية هي الأكثر استقرارا في العالم هذه الأيام، حيث تسهم مشاركات أصحاب الدخل العالي في دعم أصحاب الدخل المنخفض.
 
وتابعت: يعتبر نظام التقاعد البريطاني الأقل كرما في العالم المتقدم إذ يقدم 37% من الراتب  للمتقاعد العادي، بينما تقدم 45% في أميركا و70% في هولندا.
 
وقالت الصحيفة إن بريطانيا قد تنجح في ذلك بصعوبة ولكنها قد تفضي إلى المزيد من الظلم، وقد حددت اللجنة ثلاث وسائل لحماية المتقاعدين من تخفيض رواتب التقاعد وهي زيادة الضرائب والتوفير الخاص والتقاعد المتأخر.
 
جريمة بشعة
من ناحية أخرى أفادت صحيفة تلغراف أن طفلة عمرها 18 شهرا قتلت على أيدي مسلحين أطلقوا النار على سيارة كان يستقلها والد الطفلة ورجل آخر وطفلة في الرابعة من عمرها.
 
وقالت الصحيفة إن حمل السلاح في أوساط الشباب المجرمين وعصابات المخدرات المترتبطة بتجارة الكوكايين في مجتمعات السود في لندن وبيرمنغهام ونوتنغهام ساعد على تزايد الهجمات المسلحة في السنوات الأخيرة.
 
وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادر في الشرطة أن الجيل الجديد من الشباب يحبذ حمل السلاح من باب "إكسسوارات الموضة" ليستخدموه في حل النزاعات فيما بينهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة