واشنطن تنفي سعيها إجراء مباحثات مباشرة مع طهران   
الجمعة 1425/11/13 هـ - الموافق 24/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)
حسين موسويان أثار تكهنات بشأن الحوار بين واشنطن وبلاده (الفرنسية)
 
نفى مسؤولون أميركيون كبار أنباء أفادت بأن حكومة الرئيس جورج بوش تسعى إلى إجراء مباحثات مباشرة مع إيران.
 
واعترف المسؤولون بأن هناك اتصالات سرية تجرى وهي محصورة بين عدد قليل من المسؤولين، إلا أنهم شككوا في الوقت ذاته أن يكون هدف تلك الاتصالات المحادثات المباشرة.
 
ويأتى هذا النفى من المسؤولين الأميركيين ردا على ما قاله أمس حسين موسويان أحد كبار المفاوضين الإيرانيين بشأن المسألة النووية، ومفاده أن واشنطن تريد عقد محادثات مباشرة مع طهران بشأن عدد من القضايا من بينها البرنامج النووي الإيرانى، مضيفا أن واشنطن لا ترغب في وجود وسيط حتى لو رغب الأوروبيون في الوساطة.
 
ومعروف أن العلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين الولايات المتحدة وإيران منذ نحو 25 عاما.
 
حقوق الإنسان
من ناحية أخرى رفضت إيران قرارا للجمعية العامة للأمم المتحدة ينتقد وضع حقوق الإنسان في الجمهورية الإسلامية.
 
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن المتحدث باسم الخارجية حميد رضا آصفي قوله، إن القرار لا تسنده أدلة وهو بعيد كل البعد عن حقيقة الوضع في إيران.
 
ووصف القرار الذي تسانده الولايات المتحدة بأنه قرار سياسي بالدرجة الأولى ويستهدف زيادة الاستعداء ضد طهران وإساءة علاقاتها مع الدول الأخرى.
 
وأشار القرار الذي صدر الاثنين وأيده 71 عضوا وعارضه 54 مع امتناع 55 عن التصويت إلى ما أسماه الوضع المتردي في إيران فيما يتعلق بحرية الرأي والتعبير وحرية وسائل الإعلام، مضيفا أن إيران ما تزال تستعمل التعذيب وأشكالا أخرى من العقوبات غير الإنسانية حسب تعبيره.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة