مظاهرات بكوريا الجنوبية لمؤيدي ومعارضي الرئيسة المعزولة   
الأحد 1438/6/14 هـ - الموافق 12/3/2017 م (آخر تحديث) الساعة 0:08 (مكة المكرمة)، 21:08 (غرينتش)

تستمر في العاصمة الكورية الجنوبية سول المظاهرات الرافضة لحكم المحكمة العليا بعزل الرئيسة بارك غيون هاي من منصبها بعد إدانتها بتهم فساد، وذلك بجانب مظاهرات مؤيدة لعزلها، مع توعد الشرطة بالحزم تجاه أعمال العنف.

ولليوم الثاني على التوالي، تجددت السبت الاشتباكات بين متظاهرين مؤيدين للرئيسة السابقة مع الشرطة، حيث ألقوا مواد قابلة للاشتعال على مركز للشرطة، واعتقل أربعة منهم.

وتوفي متظاهر ثالث عمره 74 عاما بعد أن "فقد وعيه في أعقاب مواجهة مع الشرطة خلال مسيرة" الجمعة، دون أن يتضح سبب الوفاة، وذلك بعد يوم من مقتل شخصين في الاحتجاجات.

وتوعد رئيس الشرطة كيم جونغ هون بالتعامل بحزم مع أي متظاهرين يلجؤون إلى العنف، في إشارة إلى اعتداء متظاهرين غاضبين على عشرة صحفيين الجمعة.

في المقابل، تظاهر معارضو الرئيسة المعزولة في مكان غير بعيد بالعاصمة، وطالبوا بالقبض على بارك وعدم الاكتفاء بعزلها، كما انتشر رجال الشرطة في الموقع دون وقوع اضطرابات.

وعبر رئيس اللجنة الوطنية الانتخابية كيم جونغ ديوك عن "قلق متزايد" في مواجهة التوتر قبل انتخاب رئيس جديد يفترض أن يتم في التاسع من مايو/أيار، وقال إن "الاقتراع يجب أن يؤمن فرصة تجاوز الانقسامات والنزاعات".

ووافق القضاة الثمانية في المحكمة الدستورية بالإجماع الجمعة على عزل الرئيسة الموقوفة عن العمل منذ أشهر، وكان البرلمان حوّل المسألة إلى القضاء بعد التصويت عليها. وتلت رئيسة المحكمة لي جونغ مي نص الحكم الذي جاء فيه أن بارك عزلت، وأن ما قامت به الرئيسة مثل إساءة بالغة للديمقراطية وسيادة القانون.

وتتهم بارك بالتواطؤ مع مقربين منها للضغط على شركات كبرى (بينها شركة سامسونغ) للتبرع لمؤسستين تؤيدان خطها السياسي، لكن الرئيسة المعزولة نفت ارتكاب أي خطأ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة