متمردو دارفور يختطفون لواءا في الجيش السوداني   
الاثنين 1424/2/27 هـ - الموافق 28/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناشد اللواء إبراهيم بشرى إسماعيل قائد القاعدة الجوية في ولاية دارفور بغربي السودان، الذي وقع أسيرا في قبضة متمردي قوات جيش تحرير السودان إثر هجوم شنوه على مطار مدينة الفاشر عاصمة الولاية, حكومة الخرطوم بحل المشكلة الموجودة في المنطقة بالطرق السلمية.

وقال اللواء الأسير إن المتمردين شنوا عملية في مطار الفاشر أدت إلى خطفه واعتقاله. وأكد إسماعيل عدم سقوط الفاشر عاصمة الولاية التي لم يتمكن المتمردون من احتلالها.

وذكر قائد القاعدة الجوية أنه يلقى معاملة جيدة من خاطفيه وأن علاقته بهم هي علاقة عادية وأنه يتمتع بمعنويات جيدة جدا. ولكنه طلب من الخرطوم حل المشكلة الموجودة حاليا في الولاية وحل كل المشكلات الأخرى التي يوجد لها حلول. كما طالب عبر الجزيرة بتدخل الصليب الأحمر.

وذكر اللواء إسماعيل أنه يوجد وحده في هذه المنطقة ولكنه لا يعرف ما إذا كان يوجد أحد آخر معتقل في مناطق ثانية.

وفي الخرطوم ذكر المتحدث الرسمي باسم الجيش السوداني محمد بشير سليمان أن خطط المتمردين في ولاية شمال دارفور تقوم على اختطاف القادة العسكريين والسياسيين.

وأوضح المتحدث أن قوة من المتمردين قامت باقتحام منزل قائد القاعدة الجوية اللواء إسماعيل في وقت كان يستعد فيه للخروج من منزله وساعدتها في ذلك قوى كانت تعمل داخل الفاشر. وذكر المتحدث باسم الجيش أن قوة حراسة كانت موجودة حول المنزل إلا أن قوات التمرد قتلت قوات الحرس واقتحمت مكان اللواء إسماعيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة