تجديد حبس باكستاني اعتقل مع الشيخ محمد   
السبت 1424/1/6 هـ - الموافق 8/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد عبد القدوس لدى خروجه من قاعة المحكمة في راولبندي
مثل باكستاني متهم بإيواء خالد الشيخ محمد الذي يشتبه في أنه العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة والمتهم فيها تنظيم القاعدة، أمام محكمة باكستانية مختصة بمكافحة الإرهاب في مدينة راولبندي شمالي البلاد.

وقد أصدر قاضي المحكمة أمرا باستمرار حبس أحمد عبد القدوس احتياطيا لمدة ثلاثة أيام أخرى على أن يمثل مجددا أمام المحكمة في الحادي عشر من الشهر الحالي.

ورفضت المحكمة طلب النيابة بتجديد حبسه لمدة خمسة أيام، وقال القاضي لممثلي النيابة "لم تحصلوا على أي معلومات ذات مغزى من المشتبه فيه خلال الأيام الأربعة الماضية، ما الضمانات التي تقدمونها للمحكمة بشأن إمكانية الحصول على المزيد خلال الأيام الخمسة المقبلة".

وقال محامي الدفاع إن الشرطة تحدثت عن وجود أدلة قوية ضد قدوس، إلا أنها لم تقدمها. وأوضح أن الشرطة لم تستطع إثبات علاقة قدوس بخالد الشيخ محمد أو القاعدة، ووصف القضية بأنها ملفقة.

ومثل قدوس أمام المحكمة وسط إجراءات أمنية مشددة، في وقت قامت فيه قوات خاصة من الشرطة بتأمين المنطقة. وتصر عائلة قدوس على أنه الشخص الوحيد الذي ألقي القبض عليه خلال غارة على منزلهم ويصفونه بأنه بطيء الفهم ويؤكدون أنه لا علاقة له بأي جماعات متشددة.

وكانت قوات الأمن قد اعتقلت عبد القدوس الأسبوع الماضي خلال عملية القبض على خالد الشيخ محمد أثناء دهمها منزلا يمتلكه في مدينة راولبندي. وعزز إلقاء القبض على الشيخ محمد آمال المحققين في الحصول على معلومات بشأن مكان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة