عقوبات أميركية على أربع شخصيات لبنانية وسورية   
الثلاثاء 25/10/1428 هـ - الموافق 6/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:01 (مكة المكرمة)، 10:01 (غرينتش)
رايس حذرت سوريا من التدخل في انتخابات لبنان (الفرنسية-أرشيف)
وضعت الولايات المتحدة أربع شخصيات سورية ولبنانية على قائمة العقوبات بينهم أحد أقارب الرئيس السوري بشار الأسد, وذلك بسبب ما وصفته وزارة الخزانة الأميركية بجهود دمشق الهادفة إلى "تقويض الديمقراطية اللبنانية".

وقال بيان لوزارة الخزانة الأميركية إن العقوبات تفرض حظرا على التعامل مع الأفراد الأربعة وتجميد أي أصول لهم في الولايات المتحدة.

وأعلنت الوزارة أسماء الشخصيات الأربع في مقدمتهم أسعد حليم حردان عضو البرلمان اللبناني والقيادي الكبير في الحزب السوري القومي الاجتماعي.

وذكرت الوزارة أن للحزب علاقات بحزب الله اللبناني، واتهمت حردان بالعمل مع المسؤولين السوريين "للتأثير على السياسة اللبنانية".

كما شملت القائمة وئام وهاب النائب السابق في البرلمان اللبناني قالت وزارة الخزانة الأميركية إنه عمل مع مسؤولين سوريين للتأثير على السياسات اللبنانية.

أما الشخصية الثالثة فهي العقيد حافظ مخلوف ابن خال الرئيس السوري والمسؤول الرفيع في مديرية المخابرات السورية العامة التي قالت الخزانة الأميركية إنها تدعم تعزيز ما وصفته بالهيمنة السورية على لبنان.

والرابع الذي تضمنته قائمة العقوبات هو محمد ناصيف خير بك مساعد نائب الرئيس السوري للشؤون الأمنية الذي قالت الوزارة الأميركية إنه من كبار مستشاري الأسد, وقالت إنه في العام 2006 نسق مواقف سوريا وحزب الله خلال اجتماعات دورية مع زعيم الحزب حسن نصر الله.

اتهامات مستمرة
من ناحية أخرى اتهم ستيوارت ليفي مساعد وزير الخزانة الأميركي سوريا باستخدام "كل الوسائل المتاحة لها من ابتزاز وترهيب وعنف لتقويض العملية السياسية الشرعية في لبنان". ووصف الإجراءات الأخيرة بأنها "تحذير لأشخاص قد يريدون أن يحذوا حذوهم".

واتهم أيضا بيان وزارة الخزانة سوريا بـ"رشوة السياسيين اللبنانيين وابتزاز البعض الآخر وإمداد المليشيات والجماعات الإرهابية بالسلاح".

كانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قد وجهت تحذيرا شديدا لنظيرها السوري وليد المعلم بشأن التدخل في الانتحابات اللبنانية, وذلك خلال لقاءات مؤتمر دول جوار العراق في إسطنبول الأسبوع الماضي.

يشار إلى أن هذه العقوبات اعتمدت بموجب قرارين تنفيذين للرئيس جورج بوش صدرا في مايو/ أيار 2004 وفي أغسطس/ آب الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة