أكاديميو أميركا يدينون فصل جامعة ساوث فلوريدا للعريان   
الأحد 1424/4/14 هـ - الموافق 15/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سامي العريان
أدان اتحاد أساتذة الجامعات الأميركية في اجتماعه السنوي بواشنطن إجراء الفصل الذي اتخذته جامعة ساوث فلوريدا بحق أستاذ علوم الكمبيوتر في الجامعة سامي العريان، وذلك بعد أسبوع من اعتقاله في فبراير/ شباط الماضي، لاتهامه بأنه زعيم لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في أميركا الشمالية.

واعتبر الاتحاد الإجراءات التي اتخذتها رئيسة الجامعة بحق العريان بعد أيام من اعتقاله كانت سياسية ولا تمت بصلة إلى أي موضوع أكاديمي، كما تعد انتهاكا للمبدأ القائل بأن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، مشيرا إلى أنه أحدث أذى مهنيا خطيرا بحق العريان.

لكن الاتحاد الأكاديمي أرجا إصدار توبيخ رسمي لرئيسة الجامعة لفصل العريان حتى اجتماعه العام القادم. من جانبه قال روبرت ماكي محامي العريان إن موكله رحب بقرار الاتحاد، لكنه أشار إلى أنه أصيب بخيبة أمل بعد تأجيل البت بتوجيه توبيخ حتى العام المقبل.

وكانت رئيسة الجامعة جودي جينشافت قالت في مؤتمر إنها تعتقد أن العريان الأستاذ بالجامعة منذ العام 1986 أساء استخدام منصبه في الجامعة، "كما استغل الحرية الأكاديمية كغطاء على أنشطة غير سوية".

وكانت محكمة أميركية قررت عدم تقديم البروفيسور الفلسطيني سامي العريان للمحاكمة بتهمة ممارسة أنشطة إرهابية حتى يناير/كانون الثاني 2005 بسبب التعقيدات في قضيته.

من جانبه ينفي العريان (45 عاما) المقيم في الولايات المتحدة منذ العام 1975 الاتهامات الموجهة له. وكان قد ألقي القبض مع العريان على ثلاثة أشخاص مع من اتهموا بأنهم أعضاء في حركة الجهاد الإسلامي وهم سميح ممدوح (42 عاما) وحاتم ناجي فارس (30 عاما) من تامبا وغسان زايد بلوط (41 عاما) من شيكاغو.

ووجهت تهم إلى أربعة رجال آخرين يعيشون خارج الولايات المتحدة لكن لم يتم القبض عليهم. ومن بين المتهمين الأربعة رمضان عبد الله شلح وهو أستاذ سابق بجامعة ساوث فلوريدا تقول الولايات المتحدة إنه زعيم الجهاد الإسلامي في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة