عائلة جندي روسي تشكك برواية انتحاره بسوريا   
الخميس 1437/1/17 هـ - الموافق 29/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)

قالت صحيفة نوفايا غازيتا الروسية إن عائلة الجندي الروسي الذي توفي مؤخرا في سوريا فاديم كوستينكو تقدمت بطلب إلى الشرطة لإجراء كشف طبي على جثة ابنها التي تسلمتها أول أمس الثلاثاء.

ونقلت الصحيفة عن ذوي الجندي أنه عند استلامهم الجثة لاحظوا وجود كسور في الأنف والحنك والرقبة وسحق في القسم الخلفي من الرأس والركبتين، وأضافت أن الطب الشرعي العسكري رفض فحص الجثة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أن الجندي كوستنيكو (19 سنة) -الذي كان يعمل في قاعدة حميميم الجوية بمحافظة اللاذقية (شمال غرب سوريا) خبيرا تقنيا- انتحر شنقا داخل القاعدة.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن مصدر في وزارة الدفاع الروسية أنه حسب المعلومات الأولية التي تم الحصول عليها بعد تحليل الرسائل في هاتف الجندي المتوفى فإن وفاته مرتبطة "بمشاكل مع فتاة في حياته الخاصة".

واعتبرت تلك الوفاة أول خسارة رسمية روسية على الأراضي السورية منذ بدء التدخل العسكري لـموسكو نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، حيث لم يسبق أن تحدثت موسكو عن خسائر في صفوف جنودها سواء في عمليات قتالية أو جراء حوادث.

وينتشر مئات الجنود الروس في قاعدة حميميم الجوية باللاذقية -حيث تقلع الطائرات لضرب أهداف داخل سوريا - وكذلك في ميناء طرطوس (غربي سوريا) لتأمين مرافق الخدمات اللوجستية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة