حملة للقضاء على عمى الأنهار في أميركا اللاتينية   
الأربعاء 12/10/1425 هـ - الموافق 24/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:57 (مكة المكرمة)، 13:57 (غرينتش)
كارتر أشار إلى أنه مستمر في حملته للقضاء على عمى الأنهار (الفرنسية) 
قال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إن حملة طموحة يقودها للقضاء على مرض عمى الأنهار في أميركا اللاتينية ستحقق نجاحا مع نهاية العقد الحالي.
 
وتشير التقديرات إلى أن 180 ألف شخص في البرازيل وكولومبيا والإكوادور وغواتيمالا والمكسيك وفنزويلا يصابون بمرض "أونكوسيرسياس" أو عمى الأنهار الذي يسبب الحك وتغير لون الجلد وبثور جلدية ويؤدي في الحالات الشديدة إلى فقدان البصر.
 
وأعلن كارتر الذي فاز بجائزة نوبل للسلام عام 2002 أن مؤسسة أندية الليونز الدولية تعهدت بتقديم مليوني دولار للمساعدة في التعجيل بالقضاء على هذا المرض في أميركا اللاتينية، كما ستقدم مؤسسة بيل ملنيدا غيتس فاونديشن مبلغا مماثلا. ووفقا لمركز كارتر فإن الحاجة لا تزال قائمة لمبلغ آخر قدره 1.3 مليون دولار للمساعدة في ضمان نجاح الحملة بحلول نهاية العقد الحالي.
 
وتسارعت خطى جهود القضاء على هذا المرض الذي تنشره لدغات نوع من الذباب يتكاثر في المجاري المائية سريعة الجريان منذ الثمانينات عندما أثبتت شركة ميرك أند كومباني الأميركية أن عقارها "إيفرمكتين" يمكن أن يساعد في الحد من أعراض المرض والحيلولة دون فقدان البصر.
 
وينتشر مرض عمى الأنهار إضافة إلى دول أميركا اللاتينية في 30 دولة أفريقية فضلا عن اليمن.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة