افتتاح مؤتمر دولي للتنوع الحياتي في باريس   
الاثنين 1425/12/13 هـ - الموافق 24/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:48 (مكة المكرمة)، 20:48 (غرينتش)
افتتح الرئيس الفرنسي جاك شيراك مؤتمرا دوليا حول التنوع الحياتي اليوم وسط تحذير بأن الإنسان يجازف بمستقبله إذا ما استمر في  تدمير السلالات الأخرى.
 
وقال شيراك "إننا على يقين بأن هذه الأجيال تملك القدرة على وقف تدمير الكائنات الحية الأخرى قبل عبور العتبة التي لا رجعة فيها".
 
يذكر أن أكثر من ألف عالم ومسؤول حكومي من زهاء 100 دولة يحضرون المؤتمر الذي تستمر فعالياته على مدى أسبوع في مقر اليونسكو بباريس يدرسون فيه حجم المصادر الحية والأساليب الحكومية والخاصة للحفاظ عليها وقضايا أخرى ذات صلة.
 
وتقول اليونسكو إنه تم فقط تحديد قرابة 1.3-1.5 مليون  سلالة من الكائنات الحية من بين 10 إلى 30 مليون سلالة مقدرة على وجه الأرض.
 
وقد اقترح شيراك إنشاء مجموعة دولية لتحديد حجم التدمير البيولوجي بنفس الطريقة التي انطلقت فيها المجموعة عام 1988 لدراسة التغيرات المناخية.
 
وقال "أتمنى أن يصل هذا المؤتمر إلى قرار حاسم في هذا الاتجاه" مضيفا أن إشارات التحذير تضيء في سماء القارات والمحيطات، حيث لم يعد بالإمكان تجاهل الدلائل على انقراض يتعذر إبطاله للكائنات الحية.
 
ونقل عن البيولوجي إدوارد ويلسون من جامعة هارفارد قوله إن توثيق حجم التنوع الحياتي يقتضي نفقات تصل إلى ثلاثة مليارات دولار فضلا عن  28 مليار لحماية الغابات في إقليم الأمازون في البرازيل والكونغو وغينيا.
 
وأضاف ويلسون "إذا ما استمر الانخفاض في السلالات في سرعته فإن أكثر من نصف النباتات والحيوانات ستتلاشى بحلول هذا القرن".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة