سقوط 3 قذائف بالجولان بعد غارات إسرائيلية   
الثلاثاء 1437/12/12 هـ - الموافق 13/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:30 (مكة المكرمة)، 20:30 (غرينتش)
أعلن الجيش الإسرائيلي أن أربع قذائف صاروخية سقطت اليوم الثلاثاء في الجهة الشمالية للجولان المحتل، دون وقوع أضرار أو إصابات، وذلك بعد أن أغارت طائرات إسرائيلية فجر اليوم على موقع صواريخ لجيش النظام السوري بالجولان، وهو القصف الرابع من نوعه خلال تسعة أيام.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي إن ثلاثة قذائف صاروخية سقطت اليوم في منطقة الجولان، مضيفا أن "القذائف على ما يبدو انزلقت إلى الجولان جراء الحرب الأهلية القائمة في سوريا".

وأفاد مراسل الجزيرة أن القذائف سقطت خلال المعارك التي يشهدها ريف القنيطرة بين قوات النظام السوري والمعارضة المسلحة.

وكانت طائرات إسرائيلية قد أغارت فجر اليوم على مرابض للمدفعية السورية في تل شحم بالجولان، ردا على سقوط قذائف صاروخية على الجزء المحتل من الجولان أمس.

وأكد الجيش الإسرائيلي تعرض مقاتلاته لنيران مضادات أرضية تابعة للجيش السوري النظامي، لكنه نفى ما أوردته هيئة أركان جيش النظام السوري عن إسقاط مقاتلة إسرائيلية وطائرة بدون طيار.

وخلال تسعة أيام قصفت الطائرات الإسرائيلية أهدافا عسكرية سورية في الجزء المحرر من الجولان، إثر سقوط قذائف في الجانب المحتل منه.

ويقول الجيش الإسرائيلي إن جيش النظام السوري يتحمل مسؤولية كل قذيفة أو صاروخ يسقط في الجولان المحتل، رغم إقراره بأن تلك القذائف في الغالب تكون طائشة. وأصيب الأسبوع الماضي أربعة عسكريين سوريين بغارة إسرائيلية على موقع عسكري في القنيطرة، وفق مصدر عسكري سوري.

وتأتي الغارات الإسرائيلية الجديدة في حين يشهد ريف القنيطرة الشمالي معارك بين قوات النظام السوري من جهة وبين كل من حركة أحرار الشام وجبهة فتح الشام وفصائل من الجيش السوري الحر.

وأعلنت هذه الفصائل بدء معركة "قادسية الجنوب" سعيا لوصل مناطق سيطرتها في القنيطرة بريف دمشق الغربي المحاصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة