مقتل سبعة عراقيين بهجمات وجرح جندي بريطاني بالبصرة   
الثلاثاء 8/3/1428 هـ - الموافق 27/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)

جنود أميركيون أثناء دورية في أحد أحياء العاصمة بغداد (رويترز)

أعلن الجيش البريطاني أن أحد جنوده جرح في انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية بريطانية وسط مدينة البصرة جنوب العراق.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان الجيش الأميركي مقتل خمسة من جنوده يوم أمس الأحد في تفجيرين بالعراق، أربعة منهم بانفجار قنبلة في محافظة ديالى شمال شرق بغداد والخامس في انفجار مماثل شمال غرب بغداد.

وفي تطورات أخرى قتل سبعة عراقيين بينهم ثلاثة من قوات الأمن في هجمات متفرقة وقعت في الساعات الماضية في العراق.

وقالت مصادر أمنية عراقية إن أحد عناصر الشرطة قتل وأصيب أربعة أشخاص بينهم اثنان من الشرطة بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في حي الزعفرانية جنوبي بغداد. وفي حي الدورة قتل عراقي وأصيب ثلاثة آخرون بجروح جراء سقوط قذيفة هاون.

وإلى الشمال من بغداد قتل ضابط برتبة رائد في الشرطة بهجوم مسلح بينما كان يستقل سيارته في حي سومر جنوب مدينة الموصل، كما قتل مسلحون الزعيم العشائري محمد العكود وأصابوا ابنه أمس في المدينة نفسها.

وفي الكوت جنوب شرق بغداد اغتال مسلحون متعاقدا عراقيا يعمل مع القوات الأميركية أمس الأحد في هجوم بسيارة مسرعة في بلدة قرب هذه المدينة.

حظر تجول
سيناريو استهداف المساجد عاد إلى جنوب بغداد بعد تجدد العنف الطائفي هناك (الفرنسية)
وفي بلدة الإسكندرية جنوب بغداد فرضت الشرطة حظراً على التجوال بعد تعرض ثلاثة مساجد سنية فيها لهجمات من قبل مليشيات مسلحة.

وذكرت الشرطة أن عراقيين أحدهما جندي قتلا وأصيب آخران بجروح أثناء تدخل قوة أمنية للتصدي لهذه الهجمات.

ويسود توتر هذه البلدة والبلدات المجاورة لها بعد تجدد العنف الطائفي عقب انفجار مفخخة استهدف مسجدا شيعيا في بلدة الحصوة أول أمس السبت وخلف 11 قتيلا.

وفي تطور آخر أعلنت الشرطة العراقية العثور على 20 جثة مجهولة الهوية في بغداد والموصل والديوانية في الساعات الـ24 الماضية.

البحث عن رهائن
وفي أحدث تطورات مسلسل الرهائن أغار جنود أميركيون يبحثون عن رهينة ألمانية وابنها تحتجزهما جماعة مسلحة على عدد من المنازل في بغداد خلال الليل، لكنهم لم يجدوا شيئا. وقالت وكالة رويترز إن القوات الأميركية تحركت بناء على معلومات.

وهددت جماعة مجهولة تدعى "سهام الحق" بقتل الرهينتين ما لم تسحب ألمانيا قواتها من أفغانستان. وردت الحكومة الألمانية بالقول إنها تسعى لإطلاق سراح الرهينتين لكنها لن تخضع للابتزاز.

والرهينة الألمانية هانيلوري ماريان كراوزه متزوجة من طبيب عراقي وانتقلت إلى العراق قبل 40 عاما. وأفادت تقارير بأن ابنها في العشرينيات من العمر ويحمل الجنسية الألمانية والعراقية. وخطف الاثنان من منزلهما في حي الغزالية غربي بغداد أوائل الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة