احتفالات للمسيحيين بالقدس وسط تشديد أمني   
السبت 1435/6/19 هـ - الموافق 19/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:08 (مكة المكرمة)، 14:08 (غرينتش)
يحيي المسيحيون اليوم السبت في القدس المحتلة قيام المسيح أو "سبت النور" وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقد نصب جنود الاحتلال حواجز داخل أزقة البلدة القديمة، وقال مصدر بالشرطة الإسرائيلية إن الإجراءات تهدف لتأمين وصول الزوار إلى كنيسة القيامة للاحتفال بسبت النور وقيامة المسيح.

وتأتي الاحتفالات بسبت النور بعد الاحتفالات بالجمعة العظيمة أمس التي تزامنت مع عيد الفصح اليهودي.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد منعت الفلسطينيين دون الخمسين من العمر من دخول الحرم القدسي الشريف لأداء صلاة الجمعة أمس.

وعززت قوات الاحتلال من انتشارها بمحيط الحرم القدسي الشريف والبلدة القديمة في القدس المحتلة, ونصبت حواجز بالأزقة وعند أبواب المسجد الأقصى قبيل بدء صلاة الجمعة.

وقد ساد التوتر داخل المسجد الأقصى والبلدة القديمة خلال الأيام الماضية مع محاولات مجموعات من اليهود اقتحام الحرم لأداء صلواتهم بمناسبة عيد الفصح اليهودي.

في غضون ذلك، أقدم متطرفون يهود أمس الجمعة على إضرام النار بمسجد في أم الفحم -إحدى المدن العربية الرئيسية داخل الخط الأخضر- وكتبوا شعارات عنصرية وصفتها الشرطة الإسرائيلية بأنها "ذات مغزى نازي"، وذلك في إطار اعتداءات اليمين الإسرائيلي المتطرف.

وكانت إسرائيل قد فرضت طوقا أمنيا على الضفة الغربية المحتلة بدءا من الاثنين الماضي بالتزامن مع أعياد الفصح اليهودي التي تستمر حتى 23 الشهر الجاري.

وأشار بيان للجيش إلى أن الحواجز ستكون مغلقة عدا حالات الرعاية الطبية والمساعدات الإنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة