المحكمة الرياضية تلغي قرارا لاتحاد الكرة المصري   
السبت 18/3/1425 هـ - الموافق 8/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأت المحكمة الرياضية التي أنشئت في مصر قبل عدة أيام لفض المنازعات في مجال كرة القدم، عملها بإنهاء أزمة ألقت بظلالها على الكرة المصرية طوال الأسابيع الماضية ووصلت أحداثها إلى ساحات القضاء.

فقد قررت المحكمة إقامة مباراة المصري والأهلي المؤجلة من المرحلة السابعة عشرة لبطولة الدوري المصري لكرة القدم على ملعب الأول وفي حضور جماهيره، لتلغي بذلك قرار الاتحاد المصري بإقامة المباراة بدون جمهور عقابا للمصري على أحداث شغب قام بها بعض أنصاره خلال مباراة فريقه مع بلدية المحلة.

وكان مسؤولو النادي المصري قد اعترضوا بشدة على قرار الاتحاد ورأوا أنه غير منصف بالنظر إلى أن المباراة لم تكن على ملعب الفريق وأن عدد الجماهير المصاحبة للفريق كان قليلا وكان يجب على الحكم توجيه إنذار للجماهير وفقا للائحة. ومع إصرار الاتحاد على قراره لجأ النادي المصري للقضاء وحصل على حكم يلغي قرار اتحاد الكرة وهو ما عقد الأزمة حيث يمنع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اللجوء للقضاء العادي لحل مشاكل كروية.

وكان المخرج الذي توصلت إليه سلطات كرة القدم في مصر هو قيام النادي المصري بسحب دعواه من القضاء العادي وتحويلها إلى محكمة رياضية أنشئت على عجل للبت في مثل هذه المشكلات وتتكون من أربعة أعضاء برئاسة قاض وعضوية ثلاث من الشخصيات الرياضية.

وبعد صدور قرار المحكمة بالموافقة على طلب المصري مع تغريمه مبلغ 50 ألف جنيه (نحو ثمانية آلاف دولار) قال الاتحاد المصري لكرة القدم إنه سيتم خلال ساعات تحديد الموعد الجديد للمباراة التي يتوقع أن تشهد إقبالا كبيرا من جماهير مدينة بورسعيد التي اشتهرت بحماسها الشديد في تشجيع فريقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة