الكنيست الإسرائيلي يرفع الحصانة عن الطيبي   
الأربعاء 1423/4/16 هـ - الموافق 26/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد الطيبي
ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) قرر أمس الثلاثاء رفع الحصانة عن النائب العربي أحمد الطيبي في ما يتعلق بحرية تحركه. وأقر النواب بأغلبية 29 مقابل 23 صوتا رفع الحصانة البرلمانية عن الطيبي ومنعه من التنقل والحركه لمدة عامين وهي أقصى عقوبة تلحق بعضو كنيست لأسباب سياسية.

وطالب الوزير داني نافيه باسم الحكومة الإسرائيلية بإرسال رسالة واضحة إلى ما أسماه بالإرهاب عبر رفع الحصانة عن الطيبي. وعارضت كتلة ميريتس بكاملها هذا القرار, واعتبره يوسي ساريد زعيم المعارضة خطوة عنصرية ضد الطيبي لكونه نائبا عربيا.

وبموجب هذا القرار, لم يعد في إمكان الطيبي الإفادة من حصانته النيابية لدخول قطاعات محظورة على المدنيين الإسرائيليين، وذلك حتى انتهاء ولاية البرلمان الحالي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2003.

وكان الطيبي أثار جدالا واسعا بتوجهه في أبريل/ نيسان الماضي إلى مخيم جنين للاجئين الذي أعلن منطقة عسكرية مغلقة حيث أشاد بـ"المقاومة البطلة" للفلسطينيين في هذا المخيم خلال عملية "السور الواقي" الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وخلال زيارته ندد الطيبي بتصرفات الجيش الإسرائيلي في هذا المخيم في حين كان الفلسطينيون يتهمون إسرائيل بأنها ارتكبت فيه "مجازر" و"جرائم حرب", لكن تل أبيب نفته رسميا.

وقد عمل الطيبي (42 عاما) مستشارا للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات طوال أكثر من ست سنوات واضطلع بدور الوسيط بين إسرائيل والفلسطينيين بعد توقيع اتفاقات أوسلو عام 1993.

وكان الكنيست قد صوت في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 على رفع الحصانة عن النائب العربي الإسرائيلي عزمي بشارة المتهم بـ "التحريض" على الثورة بعد تصريحات مؤيدة "للمقاومة الشعبية" ضد إسرائيل. وبدأت محاكمته في الناصرة (شمال) في فبراير/ شباط الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة