ضابط أميركي يرأس ادعاء محكمة جرائم حرب سيراليون   
الجمعة 1423/2/7 هـ - الموافق 19/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجل يسكب الوقود على أسلحة لحرقها بمناسبة الاحتفالات بانتهاء الحرب الأهلية (أرشيف)
عينت الأمم المتحدة أحد محامي وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في منصب رئيس الادعاء العام لمحكمة جرائم الحرب الخاصة بسيراليون. ومن المقرر أن تنظر المحكمة في جرائم الإبادة والاغتصاب التي حدثت إبان الحرب الأهلية في سيراليون عام 1996.

وقال فريد إيكهارد الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إن المدعي العام المعين ديفد كرين يعمل أيضا في مكتب المفتش العام بالبنتاغون ويدير وحدة أمنية هامة تقوم بتحديد الموظفين الذي يمكن السماح لهم بالدخول إلى البرامج الحساسة في البنتاغون.

وأضاف إيكهارد خلال إعلانه قرار الأمين العام أن أنان سلم مسؤولية السجلات الرسمية إلى البريطاني روبن فنسنت.

ومن المقرر أن يبدأ عمل المحكمة المؤلفة من قضاة وقضاة ادعاء عام سيراليونيين وأجانب في أكتوبر/تشرين الأول المقبل. ويتوقع أن يعين أنان القضاة الأجانب في هيئة المحكمة قريبا.

يشار إلى أن مسؤولي الأمم المتحدة ترددوا قليلا قبل الموافقة على تعيين كرين بسبب تاريخه العسكري كمحام في الجيش. بيد أن بعض المسؤولين قالوا إن الدعم الأميركي لكرين كان كبيرا وإن واشنطن أكدت أنه مؤهل للمنصب, فهو يدير في الوقت الراهن طاقما مكونا من ثلاثين محاميا ومدققا ومحللا.

ومن المتوقع أن تنظر المحكمة في ملفات 20 قائدا ميدانيا من قادة الحرب الأهلية في سيراليون متهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وفظائع أخرى منذ انهيار اتفاق السلام الموقع بين الحكومة والجبهة الثورية المتحدة المعارضة يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني 1996.

يذكر أن الحرب الأهلية في سيراليون أودت بحياة أكثر من مائتي ألف شخص, كما قام المقاتلون المعارضون للحكومة بتقطيع أوصال آلاف الرجال والنساء والأطفال والتسبب بإعاقتهم مدى الحياة, إضافة إلى جرائم الاغتصاب الجماعي للنساء والفتيات وإجبارهن على العمل في خدمة المقاتلين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة