إيكواس تعتزم نشر قوات على حدود ثلاث دول أفريقية   
الأربعاء 1422/1/18 هـ - الموافق 11/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا قادة تسع دول بغرب أفريقيا مجلس الأمن الدولي إلى المصادقة على قرار لنشر قوات من دولها في المنطقة الحدودية التي تشهد نزاعات بين كل من غينيا وسيراليون وليبيريا. جاء ذلك أثناء اجتماع عقده قادة هذه الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا في العاصمة النيجيرية أبوجا اليوم.

وطالب قادة دول غرب أفريقيا التسعة غينيا وسيراليون وليبيريا بوقف أي هجمات مسلحة من أراضيهم والمساعدة في إعادة فتح الحدود بينهم.

وتخلف عن الاجتماع رئيسا سيراليون أحمد تيجان كباح وغينيا لانسانا كونتي وحضر وزيرا خارجيتهما بدلا عنهما، وفسر المراقبون غيابهما بعدم استعدادهما للجلوس مع نظيرهما الليبيري تشارلز تايلور.
تشارلز تايلور
وأضاف المراقبون أن هناك اتهامات دولية وإقليمية ضد تايلور بأنه مازال يدعم الجبهة الثورية المتحدة المتمردة على حكومة سيراليون. وتفرض الأمم المتحدة حظرا عسكريا على ليبيريا من جراء هذه الاتهامات في حين ينفي نظام تايلور ذلك.

وأدت اشتباكات دموية مستمرة منذ شهر سبتمبر/أيلول الماضي عبر حدود الدول الثلاث إلى تعريض حياة مئات الآلاف من اللاجئين والمواطنين للخطر، في حين يعيش نحو 150 لاجئا في ظروف مأساوية بسبب هذه المعارك.

وكانت دول إيكواس وافقت من قبل على نشر 1700 جندي في هذه المنطقة الحدودية إلا أن هذا الاتفاق لم ينفذ.

وتتكون دول التجمع من بنين وبوركينا فاسو وساحل العاج وغانا ومالي والنيجر وتوغو إضافة إلى الدول الثلاث ونيجيريا التي تستضيف الاجتماع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة