قصف بصنعاء واشتباكات بتعز   
الخميس 1432/7/1 هـ - الموافق 2/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:58 (مكة المكرمة)، 11:58 (غرينتش)

القصف يأتي امتدادا لمواجهات عنيفة مع أنصار صادق الأحمر في اليومين الماضيين (رويترز)

قصفت القوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح بالطائرات والمدفعية الثقيلة عدة مناطق في العاصمة اليمنية صنعاء إضافة لمعقل قبائل حاشد وسط محاولة آلاف المسلحين القبليين دخولها لمساندة زعيم قبائل حاشد الشيخ صادق الأحمر، كما أطلقت قوات صالح الرصاص على محتجين بـتعز بينما تدور اشتباكات عنيفة بين مسلحين وقوات الأمن في المدينة نفسها.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس استخدمت المدفعية والآليات الثقيلة في نقطة الأزرقين بمدخل صنعاء لمنع الآلاف من قبائل حاشد دخول صنعاء.

وذكرت المصادر أن اشتباكات عنيفة دارت بين القوات الموالية للرئيس وقبائل حاشد التي حاولت الدخول إلى صنعاء لمساندة الشيخ صادق الأحمر.

وقالت إن القصف طال منطقة خمر معقل قبائل حاشد، ومقر الفرقة الأولى مدرع بينما تواصل إطلاق عشرات الصواريخ على منطقة الحصبة بصنعاء.

وأفاد مدير تحرير صحيفة الصحوة ناجي بادي في اتصال مع الجزيرة بسماع دوي انفجارات قوية في المدينة، وسماع قصف قرب الأحياء السكنية في غربيها، مشيرا إلى حركة نزوح جماعي جراء تدهور الوضع الأمني والإنساني.

وكان مراسل الجزيرة نت في صنعاء عبده عايش أشار إلى أن المدينة بدت أمس وكأنها ساحة حرب حقيقية حيث شهدت انفجارات ضخمة واشتباكات عنيفة شارك فيها اللواء 314 المكلف بحماية إذاعة صنعاء ومقر رئاسة الوزراء، وهو أحد ألوية الجيش المنشقة عن الفرقة الأولى مدرع، والذي أبقى قائده على ولائه لنظام الرئيس صالح.

وأكدت مصادر طبية مقتل 15 شخصا في مواجهات ليلية أمس، بينما سقط 39 معظمهم خلال الليلة قبل الماضية. وقال موقع تابع لوزارة الدفاع اليمنية على الإنترنت إن 14 جنديا لقوا حتفهم في قتال مع رجال القبائل.

كما ذكرت مصادر للجزيرة اليوم أن الحرس الجمهوري قام بحرق مقر قناة سهيل الفضائية بصنعاء بعد نهب محتوياته.

ومع اشتداد القصف والاشتباكات تم تعليق الرحلات الجوية في مطار صنعاء وتقطعت السبل بمئات المسافرين. وكان المطار قد أغلق لفترة قصيرة الأسبوع الماضي بسبب معارك دامية جرت في الشوارع القريبة.

تصريح حكومي
وفي نفس السياق، قال مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية الخميس إن المواجهات بين القوات الحكومية وأنصار صادق الأحمر لا علاقة لها بالأزمة السياسية أو الاعتصامات السلمية التي تشهدها البلاد.

وقال المصدر إن عناصر مسلحة خارجة عن القانون قامت باستخدام العنف وإشاعة الفوضى والاستيلاء بالقوة على وزارات ومؤسسات الدولة والقطاع الخاص بمنطقة الحصبة في العاصمة.

وجاء كلام المسؤول الحكومي اليمني الذي لم يذكر اسمه تعليقا على تصريحات الإدارة الأميركية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي التي انتقدت العنف ودعت الرئيس صالح إلى التنحي فورا.

إطلاق نار في ساحة الحرية بتعز قبل أيام (الجزيرة)
أوضاع تعز
وفي تطورات الأوضاع في تعز، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود قولهم إن اشتباكات تجري الآن بين مسلحين وقوات موالية، لكن الكاتبة والناشطة بشرى المقطري قالت للجزيرة في اتصال هاتفي إن هؤلاء المسلحين هم ضباط منشقون كانوا يدافعون عن المتظاهرين.

ونقلت رويترز عن شهود أن القوات الموالية للرئيس صالح أطلقت النار على محتجين في تعز، ولم ترد أنباء عن قتلى وجرحى. 

في هذه الأثناء، شيع المواطنون والثوار في تعز بعض قتلى الهجوم على ساحة الحرية, ورددوا هتافات تصف الرئيس صالح بمجرم حرب, كما طالبوا بسقوط نظامه.

أوضاع زنجبار
وفي محافظة أبين الجنوبية، سيطر مسلحون على ميناء شقرا وسط استمرار نزوح مئات الأسر من مدينة زنجبار ومحيطها نتيجة اشتداد المواجهات بين الجيش ومسلحين حسب ما ذكره مدير تحرير صحيفة الصحوة.

وكان مدنيان قتلا الأربعاء في معارك بزنجبار، وأصيب خمسة مسلحين بجروح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة