الكونغرس يثبت رسميا فوز بوش بانتخابات الرئاسة   
الأحد 29/11/1425 هـ - الموافق 9/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:14 (مكة المكرمة)، 13:14 (غرينتش)
تمثال وضعه متظاهرون مناهضون للرئيس الأميركي إبان الانتخابات يظهر العم سام وهو يضرب بوش على مؤخرته "عقابا على أكاذيب إدارته على الشعب الأميركي" (أرشيف-رويترز)

صادق الكونغرس الأميركي رسميا اليوم على فوز الرئيس الأميركي جورج بوش بولاية ثانية بعد محاولة عدد من نواب المعارضة الديمقراطية الطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
 
وأعلن نائب الرئيس رئيس مجلس الشيوخ ديك تشيني أن بوش حصل على 286 صوتا من الناخبين الكبار مقابل 252 لمنافسه الديمقراطي جون كيري, ليرد بذلك على مزاعم النائبتين الديمقراطيتين ستيفاني جونز عن ولاية أوهايو وعضو مجلس الشيوخ عن كاليفورنيا باربرا بوكسير اللتين قالتا إن عمليات تزوير شابت الانتخابات في أوهايو.
 
وانضم نحو 30 نائبا ديمقراطيا إلى هذه الشكوى مؤيدين حسب قولهم التجاوزات في الولاية. ودفعت هذه الشكوى الكونغرس الأميركي بمجلسيه النواب والشيوخ إلى مناقشة نتائج الانتخابات الرئاسية. وانتهت المناقشات بدون مفاجآت مع أكثرية ساحقة تؤيد النتائج التي أعلنت بأغلبية 74 صوتا مقابل صوت واحد في مجلس الشيوخ و265 صوتا مقابل 32 في مجلس النواب.
 
الديمقراطيون رفضوا الاعتراف ببوش رئيسا عليهم (الفرنسية)
من جهتهما قالت النائبتان الديمقراطيتان إنهما تدركان بأن بوش فاز ولا تحاولان قلب النتائج, موضحتين أن هدفهما هو إرغام زملائهما في الكونغرس على الانتباه إلى مشاكل واضحة في مناطق الأقلية الديمقراطية وإجراء مزيد من الإصلاحات بنظام التصويت بما في ذلك القواعد الانتخابية المعيارية في جميع الولايات.
 
ولم يؤيد منافس بوش السيناتور جون كيري محاولة الطعن في التصويت بولاية أوهايو, وأصدر هذا الأسبوع بيانا اعترف فيه بفوز بوش, موضحا أنه سيواصل دعمه إجراء فحص دقيق لمخالفات التصويت في أوهايو وغيرها لخطورتها على الديمقراطية الأميركية, حسب تعبيره.
 
واحتشد نحو 200 محتج قرب البيت الأيض بينهم القس جيسي جاكسون وهم يقرعون الطبول ويحثون الكونغرس على عدم المصادقة على النتائج قائلين إن آلات التصويت التي لا يمكن الاعتماد عليها


وانحياز مسؤولي الانتخابات رجحوا كفة الانتخابات المتقاربة في ولاية أوهايو لصالح بوش.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة