اقتراح بنقل خليجي 22 من البصرة لكردستان   
الأربعاء 1434/11/7 هـ - الموافق 11/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:50 (مكة المكرمة)، 13:50 (غرينتش)
ملعب كرة القدم بالمدينة الرياضية في البصرة (الجزيرة)

علاء يوسف-بغداد

رحبت الأوساط الرياضية العراقية بعرض إقليم كردستان العراق تنظيم بطولة خليجي 22 لكرة القدم في حال سحبها من المدينة الرياضية في البصرة لما يتمتع به الإقليم من بنى تحتية ومرافق سياحية.

وقال رئيس الاتحاد الكردستاني لكرة القدم سفين كبني في حديثه للجزيرة نت إن الاتحاد الكردستاني حريص جداً على إقامة بطولة خليجي 22 في العراق وعدم نقلها إلى دولة أخرى، مبدياً رغبة الإقليم بتنظيمها في حال عدم اكتمال المدينة الرياضية المخصصة لبطولة خليجي 22 في محافظة البصرة.

وأضاف أن طموح الاتحاد الكردستاني يتمثل بدعم محافظة البصرة في ما تحتاجه من أمور وخبرة في تنظيم البطولة، ولكن في حال قرر رؤساء اتحادات دول الخليج نقل البطولة من البصرة فإننا حريصون على إقامتها في العراق وبالتحديد في مدينة أربيل من أجل احتفاظ العراق بحقه في تنظيم البطولة.

وأوضح أن الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم لم يرحب بهذه الفكرة حتى الآن على الرغم من أنه مقترح لدعم الرياضة العراقية ومنتخباتها.

وأكد أن أربيل استضافت العديد من البطولات والتصفيات الدولية خلال الفترة الماضية، وأنها قادرة على إنجاح تنظيم هذه البطولة من خلال التعاون مع محافظات إقليم كردستان الأخرى.

زغير: أربيل جزء من العراق (الجزيرة)

وأشار سفين كبني إلى أن البنى التحتية لمحافظتي أربيل ودهوك جيدة ويوجد بها العديد من المرافق السياحية وفنادق من الدرجة الممتازة ووسائل راحة إضافة إلى الوضع الأمني الجيد الذي تتمتع به على عكس المدن الأخرى.

وكشف عن لقاء سيعقده عصام الديوان -وكيل وزير الشباب والرياضة- مع المسؤولين عن الرياضة في إقليم كردستان لبحث استضافة أربيل بطولة خليجي 22 خلال الأيام المقبلة.

حق العراق
من جانب آخر رحب عضو الاتحاد العراقي لكرة القدم كامل زغير برغبة أربيل باستضافة بطولة خليجي 22 في حال قررت اتحادات الخليج نقلها إلى السعودية.

وقال في حديثه للجزيرة نت إن أربيل جزء لا يتجزأ من العراق ومن حقها إبداء رغبتها في استضافة أية بطولة، ولكن الاتحاد ينتظر قرار رؤساء الاتحادات الخليجية من أجل تقرير مصير إقامة البطولة في البصرة.

وأضاف أنه في حال نقل البطولة من البصرة سيقدم الاتحاد إلى دول الخليج أوراق اعتماد أربيل لاستضافة بطولة خليجي 22 لأنه من حق العراق تنظيم هذه الدورة، مؤكداً أن الاتحاد مستعد للتعاون مع نظيره الكردستاني من أجل إنجاح هذه الدورة.

من جانبه قال اللاعب الدولي السابق كريم صدام في حديثه للجزيرة نت إن هدف العراق هو تنظيم هذه الدورة من بطولة الخليج، على الرغم من أن القرار سياسي ورياضي معاً.

صدام: قرار الاستضافة سياسي (الجزيرة)

وأضاف أن ملاعب المدينة الرياضية في البصرة جاهزة لاستضافة هذا الحدث الكبير، ولكن المشكلة تكمن في عدم اكتمال البنى التحتية المتعلقة بالفنادق والأسواق وسبل الراحة لاستضافة هذه البطولة.

وأردف قائلاً إن نجاح البطولة ليس بالملاعب وحدها وإنما بتضافر مجموعة من العوامل لأن اللاعب يبحث عن وسائل راحة في المدينة التي يوجد فيها.

بدوره قال رئيس القسم الرياضي في صحيفة المستقبل العراقي حسن البيضاني إن تنظيم دورة الخليج يجب أن يكون في محافظات إقليم كردستان لكي يطلع أبناء الخليج على التطور الذي يشهده الإقليم، مقترحاً أن تحتضن محافظتا السليمانية ودهوك دوري المجموعات، بينما تستضيف أربيل الدور نصف النهائي والمباراة النهائية.

وأضاف أن الاتجاه واضح من قبل دول الخليج بسحب تنظيم بطولة الخليج من المدينة الرياضية في البصرة، ولكن عرض إقليم كردستان سيوضح مدى جديتهم في دعم العراق ورياضته لاستضافة هذا الحدث.

واقترح على وزارة الشباب والرياضة إقامة بطولة غرب آسيا في المدينة الرياضية في البصرة في حال سحب تنظيم بطولة الخليج منها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة