بريطانيا ترفض منح الجنسية لأسترالي في غوانتانامو   
الأربعاء 1426/11/28 هـ - الموافق 28/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:49 (مكة المكرمة)، 14:49 (غرينتش)

المعتقل السابق بغوانتانامو محمود حبيب يتحدث إلى والد زميله ديفد هيكس (الفرنسية-أرشييف)
نقلت صحيفة ذي غارديان البريطانية تأكيد وزارة الداخلية البريطانية رفضها قرار المحكمة العليا القاضي بمنح أسترالي متهم بالإرهاب ويقبع في معتقل غوانتانامو، الجنسية البريطانية.

وقالت الصحيفة إن ديفد هيكس كسب هذا الشهر الحق في الحصول على جواز سفر بريطاني، الأمر الذي قد يرغم بريطانيا على تحريره من القبضة الأميركية في كوبا.

وكان هيكس (30 عاما) الذي اعتنق الإسلام قد اتهم من قبل السلطات الأميركية بحضور معسكرات "إرهابيين" للتدريب في أفغانستان وباكستان والقتال إلى جانب نظام طالبان.

وأشارت الصحيفة إلى أن هيكس اعتقل في يناير/كانون الثاني 2002 خلال المواجهات في أفغانستان قرب بغلان ومن ثم تم تسليمه إلى القوات الأميركية في يونيو/حزيران 2004 والتي بدورها اتهمته بارتكاب جرائم حرب، وعليه أن يخضع لمحاكمة عسكرية.

ولدى اكتشاف صلة هيكس ببريطانيا كون والدته تحمل الجنسية البريطانية بالميلاد، تقدم محاموه بطلب لدى الحكومة البريطانية لنيل الجنسية وحصلوا عليها، حيث أصدر قاضي المحكمة العليا جستيس كولينس حكما يقضي بأن وزير الداخلية تشارلز كلارك لا يملك سلطة قانونية تحرم هيكس من الجنسية، غير أن كلارك حصل على إذن من المحكمة لتقديم طلب بالاستئناف.

ومن جانبه نفى هيكس جميع التهم الموجهة إليه بما فيها التآمر لارتكاب جرائم حرب وتقديم يد العون للعدو، مشيرا إلى أن الحكومة الأسترالية -التي تعترف بأحقية اللجان العسكرية الأميركية في محاكمة هيكس- رفضت الدفاع عنه والسعي لإطلاق سراحه.

أما الحكومة البريطانية فتعتقد أن تلك اللجان لا توفر محاكمة عادلة وفقا للمعايير الدولية، وقد سبق أن عملت على تأمين إطلاق سراح تسعة من المواطنين البريطانيين من معتقل غوانتانامو.

ورغم أن وزير الداخلية قبل بالقرار فإنه يسعى لرفض تسجيله، أو سحب الجنسية بحجة صلته بالقاعدة ونشاطات إرهابية ضد البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة