جيش الرب يتعهد بالمقاومة والحكومة لا تريد وقف التفاوض   
الأربعاء 1427/9/12 هـ - الموافق 4/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:42 (مكة المكرمة)، 13:42 (غرينتش)
فنسنت أوتي تعهد بالاستمرار في المقاومة (الفرنسية)
تعهد جيش الرب للمقاومة بالدفاع عن نفسه ضد أي هجوم تشنه القوات المسلحة الأوغندية على معاقلهم شمالي البلاد.
 
وقال فنسنت أوتي نائب زعيم جيش الرب إن المتمردين المنتشرين قرب حدود السودان والكونغو لا يريدون القتال, بل يدعون الحكومة للتفاوض, وذلك ردا على إعلان الجيش الأوغندي استئناف العمليات العسكرية ضد المتمردين في الشمال.
 
وقد استأنفت القوات المسلحة الأوغندية عملياتها ضد متمردي جيش الرب رغم استمرار محادثات السلام التي تعمل على إنهاء أسوأ الحروب في أفريقيا. وشدد متحدث عسكري أوغندي على أن الهجوم يجب ألا يعطل المفاوضات الجارية بين الجانبين جنوبي السودان.
 
وقال الميجر فيليكس كولاييجي "عقب انتهاء وقف العمليات القتالية الذي يقضي بتجمع المتمردين في نقاط محددة استأنفنا عملياتنا ضد فلول جيش الرب للمقاومة شمال أوغندا". وأضاف أن من لم يلتزم من مقاتلي جيش الرب باتفاق التجمع في نقطتين بموجب الهدنة، سيتم التعامل معه عسكريا.
 
وأكد أن هذه العملية لا علاقة لها بعملية السلام "التي يجب أن تستمر". وبدأ متمردو جيش الرب للمقاومة واحدة من أعنف حملات التمرد منذ عشرين عاما قبل أن يتحركوا إلى جنوب السودان ثم الاختباء مؤخرا بالأدغال الشرقية لجمهورية الكونغو الديمقراطية.
 
ويُنظر إلى المحادثات الجارية بين مفاوضي الحكومة الأوغندية وممثلي جيش الرب بالسودان المجاور، على أنها الفرصة المثلى لإنهاء الصراع الذي أدى إلى مقتل عشرات الآلاف وتشريد نحو مليونين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة