دعوى ضد وكالة AP لنشرها صور تعذيب عراقيين   
الجمعة 1425/11/20 هـ - الموافق 31/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:03 (مكة المكرمة)، 0:03 (غرينتش)

الجنود زعموا أن الصور المنشورة تظهر  تمارين على عمليات خاصة وليس مشاهد تعذيب
رفع ستة جنود أميركيين وزوجات اثنين منهم أمس الثلاثاء دعوى على وكالة أسوشيتد برس على خلفية نشرها صورا مأخوذة عن موقع على الإنترنت ظهروا فيها أثناء تعذيبهم أسرى عراقيين.

وزعم الجنود الذين ينتمون للبحرية في الدعوى المرفوعة أمام محكمة سان دييغو العليا (ولاية لوس أنجلوس) أن الصور المنشورة تظهر "تمارين على عمليات خاصة" وليس مشاهد تعذيب، معتبرين أن عرض وجوههم على الملأ من شأنه تعريضهم للخطر.

وذكر محامي الوكالة والصحفية المعنية وتدعى سيث هيتينا أن الطريقة التي عرضت فيها الصور كانت قانونية ومناسبة.

ومعلوم أن الصور التي نشرتها الوكالة أخذت عن موقع على الإنترنت لزوجة أحد الجنود واعتبرت دليلا على أن انتهاكات بحق الأسرى العراقيين بدأت قبل التاريخ المعروف لفضيحة أبو غريب التي كشفت فصولها في مايو/ أيار الماضي.

ووافقت المحكمة على ألا تتضمن الدعوى المقدمة ضد الوكالة أسماء المدعين والاكتفاء بالإشارة إلى أنهم "ستة جنود من سلاح البحرية وزوجتا اثنين منهم".

من جهتها رفضت قيادة البحرية الأميركية الخوض في تفاصيل القضية. واعتبر الناطق باسمها تايلور كلارك أن "الدعوى ذات طابع مدني وأنها مرفوعة من قبل أميركيين عاديين ضد الوكالة من خلال أجهزة القضاء وهو أمر متاح لكل أميركي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة