التنصت انتهاك للحريات أم ضرورة للحماية؟   
الأربعاء 1426/12/19 هـ - الموافق 18/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:14 (مكة المكرمة)، 9:14 (غرينتش)

اهتمت الصحف الأميركية الصادرة اليوم الأربعاء ببرنامج التنصت السري على الأميركيين, متسائلة عما إذا كان ذلك انتهاكا لحريات الأفراد أم ضرورة لحمايتهم, كما تطرقت لقرار المحكمة الأميركية العليا بالسماح للأطباء بمساعدة بعض المرضى في الانتحار, دون أن تغفل مواضيع أخرى كإنفلونزا الطيور.

"
التنصت على المواطنين الأميركيين دون أمر قضائي مسألة لا يمكن تحملها خاصة أنه محظور منذ 1978 أي بعد فضيحة نيكسون
"
بيكل/يو إس أيه توداي
برنامج التنصت
ذكرت لوس أنجلوس تايمز أن قضيتين رفعتا أمس في المحاكم الفدرالية الأميركية ضد برنامج التنصت الإلكتروني الذي أمر به الرئيس جورج بوش, والذي تعتبره المنظمتان اللتان رفعتا هاتين القضيتين غير قانوني ويتجاوز السلطات الدستورية للرئيس.

وقالت الصحيفة إن مركز الحقوق الدستورية الذي يدافع عن سجناء غوانتانامو, رفع شكوى ضد بوش, ورئيس الهيئة القومية للتجسس, إضافة إلى رؤساء الهيئات الأمنية الأخرى الكبيرة.

وتحت عنوان "التجسس المحلي.. انتهاك أم واجب؟" أوردت يو إس أيه توداي حوارا بين المعلق الصحفي المحافظ كال توماس والإستراتيجي الليبرالي بوب بيكل, اعتبر في بدايته هذا الأخير أن التنصت على المواطنين الأميركيين دون أمر قضائي مسألة لا يمكن تحملها خاصة أنه محظور منذ 1978 أي بعد فضيحة نيكسون.

أما توماس فذكر أن هناك فرقا بين طبيعة التنصت الذي قام به الرئيس الأميركي الأسبق نيكسون والذي كان الهدف منه الإضرار بمعارضيه السياسيين، وبين برنامج التنصت الحالي الذي يهدف بوش من ورائه إلى حماية الأميركيين من الإرهاب.

وتحت عنوان "التجسس على الأميركيين العادين" قالت نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن الرؤساء الأميركيين لجأوا أحيانا بسبب الخوف الشديد إلى تقويض الحريات العامة باسم الحماية المدنية.

لكن الصحيفة أشارت إلى أن الأمة لا تدرك أن تلك الوسائل كانت خاطئة إلا بعد فوات الأوان, وبعد أن تكون إجراءات متطرفة قد اتخذت وانتهكت من خلالها حريات دون أن يكون لذلك فائدة تذكر.

واعتبرت نيويورك تايمز أن المبررات التي قدمها البيت الأبيض لتسويق قراره بالتنصت السري واهية, مطالبة الشيوخ بالوقوف هذه المرة في وجه بوش من أجل جعل حد على الأقل- لهذا لجزء من انتهاكاته.

"
قرار عدم معاقبة الأطباء الذين يساعدون المرضى على ما يسمى الموت الرحيم يمثل صفعة لإدارة بوش ويمهد الطريق أمام تطبيق ولايات أخرى لنفس النهج
"
واشنطن بوست
المساعدة على الانتحار
قالت واشنطن يوست إن المحكمة الأميركية العليا أقرت قانونا كانت ولاية أورغون قد أصدرته، يقضي بعدم معاقبة الأطباء الذين يساعدون المرضى الميئوس من شفائهم والموجودين في آخر مراحل مرضهم أن يجعلوا حدا لحياتهم.

وذكرت الصحيفة أن هذا القرار يمثل صفعة لإدارة بوش، ويمهد الطريق أمام تطبيق ولايات أخرى لنفس النهج, مشيرة إلى أن إحدى السياسات الأساسية لبوش تقوم على تنمية ما يسميه "ثقافة الحياة".

وأضافت أنه ليس من المعلوم حتى الآن عدد الولايات التي ستقتفي أثر أورغون, إذ أن 44 ولاية تعتبر المساعدة على الانتحار جريمة يعاقب عليها القانون.

كما ذكرت واشنطن يوست أن ردة فعل المحافظين على هذا القانون اتسمت بالغضب, ناقلة في هذا الإطار عن جاي سكولو من المركز الأميركي للقانون والعدل الذي يترأسه المحافظ المعروف بات روبرستون قوله إن هذا قرار خطير ومزعج لا يمكنه إلا أن يقلل من قيمة حماية الحياة البشرية".

إنفلونزا الطيور
قالت يو إس أيه توداي إن الولايات المتحدة  تصدرت الدول المانحة التي تعهدت بتقديم مبالغ مالية للمساعدة في التصدي لإنفلونزا الطيور، بعد أن بلغ ما وعدت بتقديمه 330 مليون دولار بدلا من 270 مليونا التي كانت قد التزمت بها من قبل.

ونقلت الصحيفة عن جيم آدامس نائب المدير العام للبنك الدولي قوله إن هذا يدل على أن الإدارة الأميركية تعمل جاهدة كي تكون متزعمة العالم في التصدي لهذه المعضلة.

وأضافت أن الهيئات الدولية طالبت بمليار ونصف المليار, مشيرة إلى أن جل هذا المبلغ سينفق في الدول التي ظهر فيها هذا المرض وهي كمبوديا وإندونيسيا وتايلاند ولاوس.

وأوضحت يو إس أيه توداي أن البنك الدولي يقدر ما سيكلفه تفشي هذا الوباء الجانح للاقتصاد العالمي بـ800 مليار دولار خلال السنة الأولى لتفشيه.

تلفزيون حماس
"
حماس تعمل الآن على إنشاء فضائية بهدف إيصال خطابها لجمهور عربي أوسع كما هي الحال بالنسبة لتلفزيون المنار التابع لحزب الله"
نيويورك تايمز
قالت نيويورك تايمز إن حركة حماس الفلسطينية بدأت يوم 7 من هذا الشهر بث برامج تلفزيونية على محطة خاصة بها تحت اسم "الأقصى".

وذكرت الصحيفة أن هذه المحطة تعتبر جزءا من إستراتيجية تنتهجها هذه الحركة لتوسيع دورها في السياسة الفلسطينية والمجتمع الفلسطيني, تماما كما فعل حزب الله في لبنان.

وأضافت أن حماس تعمل الآن على نسخة فضائية لهذه المحطة بهدف إيصال خطابها لجمهور عربي أوسع، كما هي الحال بالنسبة لتلفزيون المنار التابع لحزب الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة