البيت الأبيض يستبعد فرضية الإرهاب بهجوم لوس أنجلوس   
الجمعة 24/4/1423 هـ - الموافق 5/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة الأميركية تنتشر في محيط مطار لوس أنجلوس في أعقاب الهجوم أمس

أعلن البيت الأبيض أنه لا يملك في الوقت الراهن أي أدلة على أن الهجوم المسلح الذي تعرض له مكتب شركة طيران إلعال الإسرائيلية بمطار لوس أنجلوس الدولي أمس عمل إرهابي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر في مؤتمر صحفي "لا توجد أدلة ولا مؤشرات في المرحلة الحالية على وقوف إرهابيين" وراء الحادث الذي أدى إلى مقتل شخصين وإصابة أربعة آخرين قبل أن يلقى منفذ الهجوم المسلح مصرعه برصاص رجال أمن مكتب الشركة الإسرائيلية.

إجلاء آلاف المسافرين من مطار لوس أنجلوس أمس
وفي وقت سابق قال مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) إنه لا يستبعد أن يكون الحادث مجرد تصرف عشوائي مع عدم استبعاد فرضية أن يكون عملا إرهابيا.

وتقول إسرائيل إنها لا يراودها أدنى شك بأن الحادث عمل إرهابي، ولا تزال السلطات الأميركية تسعى إلى معرفة دوافع الحادث. وجاء الحادث رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي تخضع لها المدن الأميركية حاليا تحسبا من أي هجمات بمناسبة الاحتفالات بيوم الاستقلال.

استجواب
في هذه الأثناء أفادت أنباء بأن الشرطة المصرية استجوبت عائلة منفذ الهجوم المصري هشام هدايت في القاهرة. وقال حسن مصطفى محفوظ عم هشام هدايت إن محققين في المخابرات المصرية حضروا إلى الشقة الواقعة في بناية من ستة طوابق بمنطقة العباسية وسط مدينة القاهرة واقتادوا زوجة هدايت وتدعى هالة وشقيقتها إلى جهة مجهولة للتحقيق معهما. وفي وقت لاحق أطلق سراحهما.

الشرطة تنقل جثة منفذ الهجوم
وقد أعرب محفوظ، وهو ضابط متقاعد، عن استغرابه وقلقه للأنباء التي تحدثت عن هجوم لوس أنجلوس وتورط ابن أخيه فيه، وقال إنه لم يكن يتوقع أن يقدم هشام هدايت على مثل هذا التصرف وأوضح أنه بانتظار تفسيرات من السفارة الأميركية عن الحادث.

وأشار إلى أن ابن أخيه كان سعيدا جدا في عمله وإقامته في الولايات المتحدة وكان بانتظار الحصول على الجنسية الأميركية التي لم يبق لها سوى هذا العام. وأوضح أنه "شخص طيب وكثير الالتصاق بعائلته".

وذكر عملاء أف. بي. آي في وقت سابق اليوم أن المهاجم يدعى هشام محمد علي هدايت (41 عاما) وهو مصري الجنسية يقيم منذ عشرة أعوام في الولايات المتحدة ويعمل سائق سيارة ليموزين. وقد تم تحديد هوية المهاجم من بصمات الأصابع وسجل قيادة السيارة.

وقد فتشت عناصر "أف بي آي" منزل هدايت في مدينة إيرفان بولاية كاليفورنيا ولكنهم أبلغوا بأن زوجته وطفليه الاثنين قد غادروا إلى مصر الشهر الماضي.

ويشار إلى أن هشام هدايت ولد في القاهرة في 4 يوليو/ تموز 1961 وحصل على البكالوريوس من كلية التجارة بجامعة عين شمس وعملا محاسبا في أحد المصارف المصرية قبل أن يسافر إلى الولايات المتحدة. وصادف يوم الهجوم أمس يوم ميلاده الحادي والأربعين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة