إعادة بناء الجزء المنسي من المجتمع الفرنسي   
الأحد 1426/10/5 هـ - الموافق 6/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)

استحوذت أحداث الشغب التي شهدتها المدن الفرنسية في الأيام الأخيرة على تغطيات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأحد, فأسهبت في الحديث عن الأسباب والتداعيات ودعت إلى إعادة بناء الجزء المنسي من المجتمع الفرنسي, كما ذكرت أنه لم يكن هناك دور للإسلام في انتشار هذا العنف الذي يقول ساركوزي إنه يتعامل معه بالطريقة المناسبة.

"
أحس في أحياء الصفيح وكأنني أسبح في بركة بنزين وأن كل من حولي لديهم علب كبريت, أما السب والشتم والبصق على أعضاء فرقتي ورميهم بالبيض فأمر لم يعد يستفزهم
"
إطفائي/ لوبوان
قانون الغاب
قالت مجلة لوبوان إن قانون الأقوى هو الذي ينتشر في ضواحي باريس الفقيرة, مشيرة إلى أن بعض تلك المناطق يحظر على الأجانب دخولها.

ونقلت الصحيفة عن بيير أندو الذي قالت إنه مؤرخ يسكن في تلك المنطقة المحرمة قوله إن الوضع ظل يتفاقم هناك حتى تحولت المنطقة إلى غابة يمكن أن يقتل الشخص فيها لمجرد رفضه التخلي عن سيجارة مثلا.

كما نقلت عن أحد عمال الإطفاء الذين يعملون أحيانا في تلك المناطق تحت الحراسة المشددة للشرطة قوله إنه يحس هناك وكأنه يسبح في بركة بنزين وأن كل من حوله لديهم علب كبريت, مشيرا إلى أن السب والشتم والبصق على أعضاء فرقته ورميهم بالبيض أمر لم يعد يستفزهم.

أما صحيفة لونوفال أوبسرفاتور فأوردت الحصيلة الرسمية للأحداث التي مر عليها حتى الآن عشر ليال قائلة إن 1295 سيارة أحرقت واعتقل 312 شخصا وجرح عدد آخر.

وبدورها قالت صحيفة ليبراسيون إن شبان المناطق التي عرفت القلاقل غاضبون بسبب "عدم احترام" وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي لهم, مشيرة إلى أنهم طالبوه إما بالاستقالة أو الاعتذار.

"
في ظل فداحة هذه الأفعال يجب أن يتحد الجميع لمواجهة هذه الجرائم بدلا من استغلالها لمآرب سياسية
"
ساركوزي/لوموند
إستراتيجيتنا هي الأمثل
تحت هذا العنوان كتب ساركوزي تعليقا في صحيفة لوموند قال فيه إن أناسا لا عقيدة لهم ولا ضمير تجرؤوا على إطلاق الرصاص الحي على ممثلي الجمهورية الذين كانوا يحاولون منعهم من النهب والتخريب وإحراق الممتلكات العامة والخاصة, كما قتلوا أبا لأسرة وتركوا إنسانا معوزا محجوزا في باص بعد أن سكبوا البنزين على ذلك الباص وأضرموا النار فيه.

وأشار ساركوزي إلى أنه في ظل فداحة هذه الأفعال يجب أن يتحد الجميع لمواجهة هذه الجرائم بدلا من استغلالها لمآرب سياسية.

وأكد الوزير استمراره في السياسة المتشددة التي انتهجها منذ أن أصبح وزيرا للداخلية, معتبرا أن نتائجها أثبتت نجاعتها.

وفي تعليق آخر في نفس الصحيفة قال آرنو مونتبور عضو الحزب الاشتراكي إن ساركوزي زعيم عسكري يلقي عبارات تجرح المشاعر وليس أمامه سوى الاستقالة.

أما الحزب الشيوعي الفرنسي فطالب بإقالة ساركوزي وباعتراف الحكومة التي تؤيده بفشلها وإعلانها تغييرا جذريا في سياساتها الأمنية العامة.

وفي افتتاحيتها قالت لوموند إن صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أمس أن فرنسا فشلت في دمج مهاجريها, في حين نقلت عن صحيفة البايس الإسبانية قولها إن فرنسا التي تتبجح بمثل المساواة تحشر مبعديها في مدن الصفيح بعيدا عن أنظار الأغلبية.

وأشارت لوموند أولا إلى أن فرنسا ليست البلد الأوروبي الوحيد الذي يواجه ضواحي تحولت إلى مدن صفيح خاصة بإثنية بعينها.

وحثت الصحيفة السياسيين الفرنسيين على التفكير بجدية لحل هذه المشكلة وإعادة بناء هذا الجزء من المجتمع الفرنسي, وإلا فإن اليمين المتطرف سيكون أكبر المستفيدين من هذا الوضع.

لا علاقة للإسلام بهذه الأعمال
قالت صحيفة لوفيغارو إن انفجار القنبلة اليدوية المسيلة للدموع في مسجد بكليشي صدمت النفوس, لكنها لم تؤد إلى مؤامرة إسلامية شجعت الاضطرابات الأخيرة.

وذكرت الصحيفة أنه رغم الغضب الذي عبر عنه عدد من المصلين الذين طالبوا وزير الداخلية بالاعتذار كما كان سيفعل لو أن قنبلة مسيلات دموع رميت في كنيسة أو دير يهودي, فإنهم خرجوا يوم الثلاثاء مطالبين الشباب بالتوقف عن الفوضى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة