توتر بالفلوجة عقب مقتل 18 في غارة أميركية   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

القصف الأميركي للفلوجة خلف دمارا وعشرات الضحايا (الفرنسية-أرشيف)

يسود التوتر مدينة الفلوجة غرب بغداد بعد مقتل ما لا يقل عن 18 شخصا بينهم ثلاثة أطفال وجرح تسعة آخرين في قصف جوي أميركي استهدف منزلين بحي الجبيل السكني في الفلوجة غرب بغداد عند منتصف الليلة الماضية.

وقالت مصادر طبية عراقية إن أشلاء جثث القتلى تطايرت جراء القصف. وأشار الصحفي أبو بكر الدليمي للجزيرة إلى أن أغلب الجثث أشلاء مقطعة لا يمكن أن تميز فيها النساء عن الرجال عن الأطفال، وقال إن بعضها تطاير لمسافة 50 مترا من موقع القصف حيث تم انتشال بعض الجثث اليوم.

وزعم الجيش الأميركي في بيان أصدره أمس أن القصف استهدف مخابئ لأتباع جماعة المدعو أبو مصعب الزرقاوي في عملية وصفها بالدقيقة. وادعى الجيش الأميركي أن أنصار الزرقاوي شوهدوا خلال نهار أمس وهم يخرجون جثة من صندوق سيارة لدفنها في جنوب الفلوجة.

وبهذا الخصوص قال الصحفي أبو بكر إن أهالي الفلوجة نفوا على الدوام وجود أي نشاط للمدعو أبو مصعب الزرقاوي في مدينتهم، مشيرا إلى أن أغلب الإصابات لأطفال ونساء وشيوخ وهو ما يزيد من حالة التوتر والاحتقان في المدينة.

وأوضح أن القصف الأميركي المتواصل للفلوجة في الأشهر الماضية منذ إنهاء حصار القوات الأميركية للمدينة في أبريل/ نيسان الماضي خلف أكثر من 200 قتيل ودمر أمثر من 70 منزلا.

المجلس الوطني العراقي المؤقت يعقد أولى جلساته (الفرنسية)
المجلس الوطني

ويأتي هذا الهجوم الجديد بعد أن شهدت العاصمة العراقية بغداد انتخاب المجلس الوطني العراقي المؤقت في جلسته التي عقدها أمس الكردي فؤاد معصوم رئيسا له, ليكون بذلك أول رئيس برلمان منذ الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

وقال معصوم بعيد انتخابه الذي جرى برفع الأيدي إن المجلس سيعلق أعماله إلى يوم السبت المقبل حيث ستناقش لجنة من 11 عضوا برئاسة القاضي دارا نور الدين النظام الداخلي للمجلس وتجري التعديلات المناسبة عليه.

كما أدى أعضاء المجلس المؤقت اليمين القانونية في الجلسة الافتتاحية. ويتمتع المجلس الوطني العراقي وهو برلمان مؤقت بصلاحيات محدودة ويضم 100 عضو تم اختيارهم الشهر الماضي.

ومن مهمات المجلس إقرار الموازنة ومتابعة تطبيق القوانين من قبل الحكومة المؤقتة والعمل على تسهيل الانتخابات المرتقبة. ويحق له أن ينقض بأكثرية ثلثي أعضائه المراسيم الحكومية في مهلة 10 أيام بعد إقرارها في مجلس الوزراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة