أول محاكمة لأميركي تدرب لدى المحاكم الصومالية   
الجمعة 1428/4/3 هـ - الموافق 20/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:40 (مكة المكرمة)، 12:40 (غرينتش)

مالدونادو اعترف بأنه التحق بالمحاكم الإسلامية وتدرب في معسكراتها(الفرنسية-أرشيف)

أفاد مصدر قضائي في ولاية تكساس بأن مواطنا أميركيا اعترف بالتدرب لدى المحاكم الإسلامية في الصومال سيخضع للمحاكمة، في إعلان هو الأول عن اعتقال مقاتلين أجانب قاتلوا إلى جانب المحاكم قبل هزيمتها على يد القوات الإثيوبية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وذكرت وزارة العدل الأميركية أن مواطنا في الـ28 من عمره هو دانيال مالدونادو اعتقل في يناير/ كانون الثاني بينما كان يحاول الفرار من الصومال.

وحسب بيان الوزارة رحل مالدونادو في فبراير/ شباط، وأنه اعترف بأنه تدرب على "الجهاد" لدى منظمات وصفتها بأنها "إرهابية".

وقال مساعد المدعي العام الأميركي لشؤون الأمن القومي كينيث .ل. وينشتاين إن توجيه الاتهام إلى مالدونادو هو الأول ضد أميركي "يشارك مع المتطرفين الإسلاميين في الصومال وهو يصلح ليكون إنذارا إلى الذين يسافرون للخارج لدعم الجهاد المسلح".

وجاء الاعتراف في جلسة عقدت الخميس في هيوستن بولاية تكساس برئاسة قاض فدرالي. وقال مالدونادو الذي اعتنق الإسلام إنه سافر إلى أفريقيا عام 2005 وتوجه إلى الصومال في ديسمبر/ كانون الأول ليقدم دعمه للمحاكم الإسلامية.

"
تفيد المعلومات الأميركية بأن مالدونادو كان يحمل لقب "الجغيفي" و"أبو محمد" وأن زوجته وأطفاله الثلاثة كانوا بصحبته قبل أن تتوفى الزوجة لإصابتها بالملاريا
"
ونقل عن مالدونادو قوله إنه تسلم رشاشا من نوع أي.كاي-47 ولباسا عسكريا وأرسل إلى بضعة معسكرات حيث تدرب على استخدام الأسلحة والمتفجرات إلى جانب عناصر من القاعدة.

واعتقل مالدونادو حسب المعلومات الأميركية على يد جيش كينيا في 21 يناير/ كانون الثاني الماضي عندما حاول الفرار إلى أراضي هذه الدولة المجاورة للصومال بعد هزيمة المحاكم حيث سلم للسلطات الأميركية.

وتفيد المعلومات الأميركية بأن مالدونادو كان يحمل لقب "الجغيفي" و"أبو محمد" وأن زوجته وأطفاله الثلاثة كانوا بصحبته قبل أن تتوفى الزوجة جراء إصابتها بالملاريا ثم يصار إلى نقل الأطفال ليكونوا برعاية والدي مالدونادو المقيمين في مسقط رأس الأخير بنيو همشاير.

وستبدأ محاكمة مالدونادو في 29 يونيو/ حزيران المقبل، وهو يواجه تهما قد تؤدي إلى سجنه 10 سنوات إضافة إلى إجباره على دفع غرامة تصل قيمتها إلى 250 ألف دولار.

أميركي ثاني
وأشارت المصادر القضائية الأميركية إلى أن مكتب التحقيقات الفدرالي (إف.بي.آي) في كينيا استمع أيضا إلى أميركي آخر هو أمير ميشال (24 عاما) من نيوجيرسي.

وقالت إن ميشال اعتقل في الظروف نفسها وإن السلطات الأميركية لم تجد دوافع لتوجيه التهمة إليه، مضيفة أنه أبعد إلى الصومال ومنها نقل إلى سجن في إثيوبيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة