بوش يحمي رمسفيلد رغم فضيحة التعذيب   
الثلاثاء 21/3/1425 هـ - الموافق 11/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش أراد حماية رمسفيلد رغم فضيحة التعذيب ووقف كتفا بكتف معه أثناء وجوده في البنتاغون للاطلاع على صور جديدة للانتهاكات الأميركية

شيكاغو تريبيون



ما تزال تداعيات فضيحة تعذيب المعتقلين العراقيين تفرض نفسها على الصحف الأجنبية، فذكرت صحيفة شيكاغو تريبيون الأميركية أن الرئيس بوش أطلع أمس وحده خلال وجوده بمقر وزارة الدفاع على صور ومقتطفات من شرائط فيديو جديدة لعمليات تعذيب الأسرى العراقيين بأيدي الجنود الأميركيين في السجون العراقية.

وقالت الصحيفة إن "بوش كان مشمئزا للغاية وغير مصدق لما رآه من هول صور تعذيب الأسرى العراقيين, وقضى صباح أمس في البنتاغون في مزاج سيئ للغاية خلال اجتماع استثنائي له مع كبار العسكريين والدبلوماسيين والمستشارين القانونيين والاستخبارات".

وأشارت إلى أن بوش أراد حماية مستقبل وزير دفاعه دونالد رمسفيلد رغم نشر صور انتهاكات جنوده بحق الأسرى العراقيين, ووقف كتفا بكتف معه بمشاركة نائبه ديك تشيني ووزير الخارجية كولن باول ومدير الاستخبارات المركزية جورج تينيت وبقية المسؤولين العسكريين والمدنيين بوزارة الدفاع.

ونقلت صحيفة ذي هيرالد البريطانية عن تقرير للصليب الأحمر أن أكثر من 90% من الأسرى العراقيين الذي جرى اعتقالهم في سجون الاحتلال بالعراق قد يكون جرى احتجازهم بالخطأ وتم تعذيبهم وإساءة معاملتهم بطريقة منهجية، وممارسة ضغوط عليهم مثل تجريدهم من ملابسهم بالكامل ووضعهم في غرف أسمنتية حالكة الظلام.

وأضافت أن التقرير الذي طال انتظاره وأعلن أمس تزامن مع تصريح وزير الدفاع البريطاني جيف هون بأن قضية الجنديين البريطانيين اللذين أدينا بتعذيب أسرى عراقيين وصلت مسألة محاكمتهما إلى مرحلة متقدمة, وأن 33 قضية أخرى ضد الجنود البريطانيين يجري التحقيق بشأنها.

جبهة جديدة
وبشأن آخر مستجدات الحرب الأميركية على ما يسمى الإرهاب، كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن هذه الحرب فتحت جبهة جديدة في منطقة تخشى واشنطن أن تكون ملاذا جديدا لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن, وهى منطقة شاسعة تمتد من القرن الأفريقي إلى الشاطئ الغربي للقارة الأفريقية غرب الصحراء على المحيط الأطلنطي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين أميركيين وأوروبيين قولهم إن تلك المنطقة القاحلة تعتبر أفغانستان جديدة, يمكن أن يتوافر فيها تمويل مالي جيد وتجنيد عناصر جديدة من المسلحين الإسلاميين الذين يمكن أن يسلحوا ويدربوا أنفسهم فيها.

وأشارت إلى أن عملية تفجيرات مدريد في الحادي عشر من مارس/ آذار الماضي والتي قتل فيها نحو 190 شخصا يبدو أن لها روابط بتنظيمات في شمال أفريقيا، وهو ما يجب أن يتنبه له الأوروبيون.

وأضافت الصحيفة أن الأميركيين في جبهتهم الجديدة استفادوا من خبرة الحرب في أفغانستان والعراق، حيث لن يرسلوا قوات ثقيلة إلى هناك وإنما ستنشر قوات للعمليات الخاصة في دول مثل مالي وموريتانيا لتدريب قوات هذه البلاد ومدهم باحتياجاتهم من المعدات ووسائل الاتصال بالأقمار الصناعية.

و

اغتيال قديروف يمثل صدمة لروسيا التي كانت تروج بأن الحرب في الشيشان أصبحت تحت السيطرة وأنها لا تخرج عن كونها صراعا داخليا

نيويورك تايمز



في موضوع تداعيات عملية اغتيال الرئيس الشيشاني الموالي لموسكو أحمد قديروف، قالت الصحيفة إن "عملية الاغتيال لم تدع للكرملين سوى خيارات قليلة في حربها القاسية في الشيشان والمستمرة منذ نحو عشر سنوات".

وأوضحت الصحيفة بأن اغتيال قديروف سيمثل صدمة لروسيا التي كانت تروج بأن الحرب في الشيشان أصبحت تحت السيطرة، وأنها لا تخرج عن كونها صراعا داخليا.

وأكدت أن أكثر ما يخشاه المراقبون هو عودة الفوضى والحروب إلى الشيشان من جديد وفي شكل صراعات شخصية وثأرية.

معدات متطورة
قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن أحد القادة العسكريين في الجيش الإسرائيلي أبلغها أنه تم العثور على معدات متطورة جدا يستخدمها بعض الفلسطينيين في شق الأنفاق على الحدود المصرية لتهريب الأسلحة بما لم يشاهد أفراد الجيش الإسرائيلي مثيلا له من قبل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجنود الإسرائيليين توصلوا إلى ذلك بعد اعتقال ستة فلسطينيين الأحد الماضي نتيجة "جهد استخباراتي رائع"، ولا تزال التحقيقات جارية معهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة