البرلمان الأوكراني يرفض مرشح يوشينكو لرئاسة الحكومة   
الثلاثاء 1426/8/16 هـ - الموافق 20/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)

يوري يخانوروف (يمين) فشل في الحصول على موافقة البرلمان رغم وعوده بالإصلاح الاقتصادي (الفرنسية)


رفض البرلمان الأوكراني اليوم الثلاثاء التصديق على تعيين يوري يخانوروف رئيسا للحكومة بعد أن رشحه الرئيس الأوكراني فيكتور يوشينكو لهذا المنصب. وكان تعيين يخانوروف بحاجة لثلاثة أصوات إضافية اذ ان 223 نائبا صوتوا لصالح تعيينه مقابل 226 نائبا صوتوا ضده في البرلمان الذي يضم 450 مقعدا.

ورشح يوشيكنو رئيسا جديدا للوزراء لخلافة حليفته السابقة يوليا تيموشينكو التي عزلها مطلع الشهر الجاري لوضع حد للصراع الداخلي وسط مزاعم بتفشي الفساد الحكومي.

ووصف بعض المراقبين قرار البرلمان بأنه طعنة من الخلف للرئيس قبل الانتخابات البرلمانية في مارس/ آذار المقبل.

يشير ذلك أيضا إلى التأييد القوي لرئيسة الحكومة المقالة التي كانت العام الماضي مناصرة للرئيس فيما ما سمي بالثورة البرتقالية وساعدته على هزيمة منافسه الموالي لموسكو وتولي السلطة. وبفضل امتناع أربعة تكتلات رئيسية بينها الشيوعيون في البرلمان عن التصويت تم رفض مرشح الرئيس.

ولم تتضح بعض الخطوة التالية للرئيس الأوكراني والأرجح أن يكلف إيخانوروف بالبقاء قائما بأعمال رئيس الحكومة ويعيد طرح اسمه على البرلمان بعد التفاوض مع أحزاب المعارضة لكسب المزيد من الأصوات.

واتخذ الرئيس الأوكراني خطوات غير مسبوقة لضمان تمرير مرشحه فقد التقى للمرة الأولى منذ توليه منصبه بخصمه في انتخابات الرئاسة فيكتور يانكوفيتش. ويرى الرئيس الأوكراني أن رفض مرشحه يأتي في سياق مؤامرة سياسية لتدمير حكومته وتشويه ثمانية أشهر من الحكم الديمقراطي على حد تعبيره.

فيكتور يوشينكو تعهد بإعادة الاستقرار السياسي والاقتصادي لأوكرانيا (الفرنسية) 

وعود الرئيس
وحث الرئيس  الأوكراني البرلمان على تجاوز الصراعات السياسية وحمل حكومة يوليا تيموشينكو مسؤولية بطء النمو الاقتصادي في البلاد خلال الشهور الماضية وانتشار حالة من القلق بشأن عملية الخصخصة.

وتعهد يوشينكو بإعادة الاستقرار السياسي والاقتصادي للبلاد مشيرا إلى ضرورة الموافقة على مرشحه لرئاسة الحكومة للمساعدة في تحقيق ذلك.

من جهته حاول المرشح لرئاسة الحكومة الحصول على تأييد أكبر عدد من نواب البرلمان حيث تعهد بإقالة ثلثي وزراء حكومة تيشمونيكو خاصة أولئك المشاركين في مشروعات خاصة. ووعد يخانوروف في خطاب أمام البرلمان بمنح الأولوية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتوفير ظروف أفضل لعملية التنمية.

أما تيموشينكو فقد تعهدت بمحاربة معسكر يوشينكو في الانتخابات البرلمانية القادمة. تعيد هذه الانتخابات رسم الخريطة السياسية في أوكرانيا وسيحتاج تكتل يوشينكو إلى


تحقيق نصر حاسم وضمان أغلبية مؤيدة للإصلاح حيث أن سلطاته الرئاسية يمكن أن تتقلص إلى حد بعيد بعد الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة