غارديان: نذر توتر طائفي بالعراق   
الثلاثاء 1431/5/14 هـ - الموافق 27/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:16 (مكة المكرمة)، 13:16 (غرينتش)

الأسبوع المقبل قد يشهد إعادة فرز جزئية للأصوات (الفرنسية-أرشيف)

اعتبرت صحيفة ذي غارديان أن استبعاد 52 مرشحا من الانتخابات عزز الشكوك بنتائج الانتخابات العراقية، وقالت إن الاستبعاد يهدد التقدم بفارق ضئيل لرئيس قائمة العراقية إياد علاوي وينذر بنشوب توتر طائفي.

وكانت لجنة مراجعة قضائية تابعة للجنة الانتخابات المستقلة استبعدت اثنين من المرشحين التابعين لكتلة العراقية بحجة صلتهما بحزب البعث المنحل.

مراقبون توقعوا صدور قرار أكثر أهمية غدا يتعلق بتسعة مرشحين آخرين، ولا سيما أن قائمة دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي ستكون هي المستفيدة من أي تغيير يطرأ.

وقد حذر مصطفى الهيتي من قائمة العراقية من أن قرار الاستبعاد جاء بدوافع سياسية، وقد يلحق ضررا كبيرا بالعملية الديمقراطية برمتها في العراق، حسب تعبيره.

وكانت قائمة العراقية فازت بـ91 مقعدا في البرلمان مقارنة بـ89 لصالح المالكي، وقال مؤيدو علاوي إنهم لا يعتقدون بأن النتائج النهائية ستحدث تغييرا كبيرا بعد إعادة الفرز الجزئية التي ستجرى الأسبوع المقبل، وحذروا من عودة التوترات الطائفية.

وأشارت ذي غارديان إلى أن تأجيل تشكيل الحكومة العراقية الجديدة ألحق ضررا بالأمل في تحقيق الاستقرار، وخاصة الحاجة الماسة للاستثمار في القطاع النفطي العراقي من قبل الشركات الأجنبية.

ولكن الولايات المتحدة التي تشعر بالقلق إزاء النتيجة غير الحاسمة للانتخابات وفراغ السلطة الذي قد يعرقل انسحاب ما تبقى من القوات المقاتلة، تسعى بشكل حثيث لإقناع علاوي والمالكي بتشكيل ائتلاف حكومي وتقسيم مدة رئاسة الحكومة بين الطرفين مناصفة، كما ورد في الصحيفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة